مجلة علوم الإنسان والمجتمع
Volume 10, Numéro 1, Pages 277-306

المعتقدات التقليدية والصيد البحري في مجتمعات ساحلية مختارة بالمنطقة الغربية من غانا

الكاتب : حسين محمد جلال .

الملخص

تناقش هذه المقالة إشكالية انتشار المسيحية والإسلام وأساليب الحياة الغربية على على نشاط الصيد خاصة فيما يتعلق بتأثيرها على المعتقدات التقليدية المتعلقة بالصيد في مجتمعات الدراسة. تم إجراء مقابلات مع عينة من أفراد المجتمع بلغ قوامها (132) مشاركًا. وتجلت أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة في؛ أن البحر يعد بمثابة الإله الذي يحمي ويشرف على أنشطة الصيد. لا تزال المرأة ممنوعة من الصيد البحري بسبب المعتقدات التقليدية لكونها غير صالحة جسديًا لمثل هذا العمل. يعتقد الصيادون أن الصيد يوم الثلاثاء يعد من المحرمات. انتشار اضطراب التوحد لدى أفراد مجتمع الصيد، والذي أعزوا حدوثه إلى غضب إله البحر نتيجة لانتهاكهم لمحرمات الصيد. الكلمات المفتاحية: صيد الأسماك؛ التحديث؛ معتقدات تقليدية؛ انتشار، المستوطنات الساحلية. This article discusses the problem of the spread of Christianity, Islam, and Western ways of life on the fishing activity, especially its effect on the traditional beliefs of hunting in the study societies. Interviews were conducted with a sample of community members, consisting of (132) participants. The most important results of the study are: The sea is the god who protects and supervises fishing activities. Women are still banned from sea fishing due to traditional beliefs that they are physically unfit for such work. Fishermen think that fishing on Tuesday is taboo. The spread of autism disorder among the members of the fishing community, which they attributed to the anger of the sea god as a result of their violation of the fishing taboo. Keywords: fishing, modern, traditional beliefs, diffusion, coastal settlements.

الكلمات المفتاحية

صيد الأسماك ; معتقدات تقليدية ; التحديث ; انتشار ; ساحل غينيا