حوليات جامعة بشار في العلوم الاقتصادية
Volume 7, Numéro 3, Pages 275-289

تحديات المؤسسات الناشئة في الجزائر- (نماذج لشركات ناشئة ناجحة عربيا )-

الكاتب : بوقرة كريمة . رمضاني مروى .

الملخص

هدفت الدراسة إلى تقديم أهم المفاهيم الأساسية حول المؤسسات الناشئة والتجارب العربية الناجحة في تجسيدها، ومن ثم التطرق إلى واقعها في الجزائر، حيث توصلت الدراسة إلى أن المؤسسات الناشئة أصبحت أحد ركائز التنمية الإقتصادية والإجتماعية لمساهمتها في إمتصاص البطالة وتحقيق القيمة المضافة، على الجهـة الأخرى حققت العديد من الشركات الناشئة العربية إنجازات أهلتها للحصـول على جولات تمويلية كبـرى ومن ثم تنفيـذ خطط طموحة من التوسع الإقليمي خارج الإطار المحلي من خلال تصنيفها وفقا لمعيار حجم التمويل لذلك يمكن القول إلى حد ما أنها الشركات العربية الناشئة الأكثر تمويلا، وليست الشركات العربية الأفضل نشاطا وتأثيرا في سوق العمل الريادي العربي، أما بالنسبة للجزائر وبالرغم من وجود بعض المبادرات في إنشاء المؤسسات الناشئة إلا أنه ولحد الآن لا توجد تجربة رائدة ناجحة، كما أن أغلب المؤسسات الناشئة مازالت تواجه العديد من الصعوبات ومشاكل لعدم قدرتها على مواكبة متطلبات وتغيرات السوق وقلة الخبرة في التسيير. The study aimed to present the most basic concepts about emerging institutions and successful arabic experiences in embodying them, and then to address their reality in Algeria. The study concluded that emerging enterprises have become one of the pillars of economic and social development due to their contribution to absorbing unemployment and achieving added value, as well as contributing a lot among the arab emerging enterprises which qualified them to obtain major financing rounds and then implement ambitious plans of regional expansion outside the local framework by classifying them according to the size of funding criteria. Therefore, it can be said to some extent that they are the most funded emerging Arabic companies, but at the same time along with Arabic entrepreneurial work are not the best active and influential in the market. As for Algeria, and despite the presence of some initiatives in the establishment of emerging institutions, there is still no successful pilot experience, and most of the emerging institutions still face many difficulties and problems due to their inability to keep pace with the requirements and changes of the market and the lack of experience in management.

الكلمات المفتاحية

المؤسسات الناشئة ; تحديات المؤسسات الناشئة ; الشركات العربية ; الجزائر