الحوار المتوسطي
Volume 12, Numéro 1, Pages 130-141

موقف مجتمع المغرب الأوسط من المجاعات والأوبئة في القرنين الثامن والتاسع الهجريين(14و15م)، من خلال النصوص النوازلية

الكاتب : شريخي نبيل .

الملخص

نابت بلاد المغرب الأوسط في القرنين الثامن والتاسع الهجريين (14و15م) مجاعات وأوبئة، أثّرت على المجتمع تأثيرا كبيرا، لما شكّلته من خطر حقيقي على حياة السكان، ومستوى معيشتهم، واستقرارهم، والتي لم تستثن مختلف فئاته؛ علماء، تجّارا، وأثرياء، والذين أظهروا سلوكات قاموا بها أثناءها، أو بعد حدوثها، كانت كردود أفعال على ما أصابهم منها، ومحاولة منهم للتخفيف من وطأتها. وزيادة على ما حفلت به المادة النوازلية من وصف لحالة الساكنة زمن الأوبئة والمجاعات، وتأثيرها عليهم، فإنّ عددا منها صرّحت بحدوث تلك المجاعات والأوبئة، وما أعقبها من أفعال وسلوكات(التسوّل، الغلاء، التعدّي، التبرّك،...)، وهو ما يعتبر إضافة هامّة تقدّمها لنا النصوص الفقهية، أمام الشح الكبير الذي قابلت به كتب التاريخ العام مثل هذه الأحداث، خاصّة ما تعلّق بالفئات التي يطلق عليها "المهمّشين" في المجتمع. The countries of the Maghreb in the eighth and ninth centuries AH (14th and 15th centuries) experienced famines and epidemics, which greatly affected society, as it posed a real threat to the life of the population, their standard of living, and their stability, which did not exclude its various groups; Scientists, merchants, and wealthy people, who exhibited behaviors during and after them, were reactions to what had befallen them, and an attempt by them to alleviate its impact. In addition to what the jurisprudential questions were filled with describing the state of the population at the time of epidemics and famines, and their impact on them, a number of them stated that these famines and epidemics occurred, and the actions and behaviors that followed (begging, exaggeration, transgression, blessing, ...).

الكلمات المفتاحية

المغرب الأوسط ،المجاعات، الأوبئة، النوازل، السلوكات. ; ; famines; epidemics; Jurisprudence questions; behaviors.