مجلة مفاهيم
Volume 2, Numéro 1, Pages 187-200

محطات من النشاط التسليحي بالولاية الثانية 1962 1958

الكاتب : عبد الحي عبد الحفيظ . بوعزة بوضرساية .

الملخص

 الملخص : لعبت الولاية الثانية التاريخية دورا مهما في معركة تمويل الثورة التحريرية بالسلاح باعتبارها من المناطق الاستراتيجة للثورة التحريرية لمجاورتها البلاد التونسية .حيث نجح قادة الثورة في الولاية التاريخية الثانية في توفير كميات من الأسلحة عبر عدة محطات لعل أبرزها تنظيم قوافل التمويل بالأسلحة من الولاية الثانية إلى تونس. نظرا للامتداد الطبيعي للجزائر هو الشرق حيث توجد معظم الدول الشقيقة والصديقة ومن هنا ظهرت أهمية الولاية الثانية التاريخية باعتبارها نقطة ارتكاز ومنطقة عبور إستراتجية لقوافل التسليح القادمة من تونس. بدأت قوافل التسليح في الولاية الثانية التاريخية في بداية جانفي و فيفري 1956 وهذا بغرض تموين نفسها وتموين الولاية الثالثة والرابعة .حيث عرفت الثورة مزيدا من النجاح سمح لها بالانتشار والتوسع خاصة بعد هجومات جيش التحرير الوطني على الشمال القسنطيني 20أوت 1955. ولكن بنهاية 1957 أنشأت السلطات الاستعمارية الفرنسية خطي شال وموريس وهما عبارة عن خطان مكهربان على الحدود الشرقية والغربية للجزائر. تهدف من ورائهما فرنسا إلى خنق الثورة وإفشالها .من خلال وقف تدفق السلاح شرقا من تونس والمغرب غربا باعتبارهما شريان حيوي لدعم الثورة التحريرية فبعض القوافل أبيدت عن أخرها . مما دفع قادة الثورة في بالداخل إلى الاعتماد على الجيش الفرنسي في تسليح جيش التحرير الوطني من خلال الغنائم التي يتحصل عليها أثناء الكمائن والمعارك على مراكز العدو الفرنسي وحث الجزائريين على الفرار من الجيش بأكبر كمية من السلاح . ABSTRACT : The historic second state had an important role in the battle to supply the revolution with weapons, as it is one of the strategic areas of the revolution because of its proximity to the Tunisian countries. Where the leaders of the revolution in the second historic state succeeded in providing quantities of weapons through several stations, the most prominent of which was the organization of arms financing convoys from the second wilaya to Tunisia, given at the natural extension of Algeria to the east, where most of the Sister countries and friendly states. Hence the importance of the historic second state as a focal point and a strategic transit area for armored caravans coming from Tunisia. Armament convoys in the historic second state started in the beginning of January and February 1956 and this is for the purpose of supplying itself and provisioning to the third and fourth. state The revolution witnessed an evolution in success that allowed it to spread and expand, especially after the attacks of the National Liberation Army on the Constantine North, August 20, 1955. But by the end of 1957, the French colonial authorities established the lines of Shall and Morris, which are two electrified lines on the eastern and western borders of Algeria, aimed at them by France to strangle the revolution and thwart it by stopping the flow of arms east from Tunisia and Morocco to the west as they are a vital artery to support the liberation revolution, some convoys were annihilated from the last France aims to strangle the revolution and thwart it by stopping the flow of arms eastward from Tunisia and Morocco in the west, as they are a vital artery to support the liberation revolution. Some convoys have been annihilated. This prompted the leaders of the revolution in inside to rely on the French army to arm the National Liberation Army through the spoils it obtained during ambushes and battles over the centers of the French enemy and urged the Algerians to flee the army with the largest amount of weapons.

الكلمات المفتاحية

الثورة التحريرية . التسليح . الولاية الثانية . جيش التحرير الوطني . العدو الفرنسي . تونس . مخطط شال وموريس .الحدود الشرقية . المعارك .قوافل