مجلة الابداع الرياضي
Volume 4, Numéro 3, Pages 121-132

العنف والشغب الرياضي من المنظور الإعلامـي المرئي -تحليل محتوى البرامج الرياضية المبثة على القناة الأرضية بالتلفزيون الجزائري-

الكاتب : موفق صالح. العيداني فؤاد.

الملخص

نظرا لأهمية الدور الذي يؤديه الإعلام في المجال التربوي، فإن الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضية قد أكد في مادته الثامنة على أهمية إدراك العاملين بمجال وسائل الإعلام الجماهيرية لمسؤولياتهم التربوية نحو الأهمية الإجتماعية والإنسانية للتربية البدنية والرياضية مع التأكيد على التعاون مع التربويين في هذا المجال على تقديم إعلام مضمونه متميز بالموضوعية ومدعما بالوثائق المرتبطة بمادته الإعلامية، ولأن للإعلام عبر وسائل الإتصال الجماهيرية المختلفة العديد من المزايا والأهمية في مجال التربية البدنية والرياضية، إذ أنه يساهم في تحقيق بعض الأهداف الرياضية عن طريق وسائل الإعلام، كتكوين بنية معرفية لدى المتابعين لرسائله أو فقراته الإذاعية أو التلفزيونية وذلك فيما يرتبط بمفاهيم وأهداف وسائل التربية البدنية بوجه عام1. بالإضافة إلى تدعيم المبادئ و القيم التربوية و ترسيخها في المواطنين منذ الصغر من خلال الاهتمام بالتنشئة الاجتماعية لهم في المجال الرياضي مع التأكيد أن كل من التربية البدينة والرياضية إنما تنتمي للمجال التربوي والإجتماعي الزاخر بالقيم والمبادئ، وتكوين الإتجاهات الإيجابية نحو التربية البدنية والرياضية التنافسية والترفيهية، والرياضة للجميع بغرض زيادة الطلب على المشاركة الفعالة في أوجه نشاطاتها، وذلك من خلال توضيح أهميتها في حياة الإنسان والمجتمع، ومن دراستنا لأهمية الإعلام في مجال التربية البدنية والرياضية يتضح أن له العديد من الأدوار والأهداف التي يسعى إلى إنجازها كالتنشئة الإجتماعية والتنمية المعرفية والثقافية وتكوين إتجاهات إيجابية لدى أفراد المجتمع نحو كل من التربية البدنية والرياضية والتنافسية والرياضة للجميع، وكذلك تشكيل رأي عام نحو قضاياها ومشكلاتها، بالإضافة إلى تطوير رأي العاملين في مجالات التربية البدنية والرياضية وكذلك توعية الجماهير بمبادئ الروح الرياضية. ولأن وسائل الإعلام تلعب دورا فعالا داخل المجتمع في نقل المعلومات والأخبار والآراء، يزداد إهتمام الأفراد والجماعات بهذه الوسائل كلما طرأت على المجتمع تغيرات وصاحبتها ظواهر وأحداث تجلب إهتمام المواطن وتجعله أحيانا أسير وسائل الإعلام لكونها مرجعه الوحيد للحصول على الأخبار والمعلومات . ولقد تزايد في السنوات الأخيرة إهتمام مختلف وسائل الإعلام سواءا كانت سمعية أو بصرية أو مكتوبة بمختلف الظواهر التي طرأت في المجتمع، فأصبحت وسائل الإعلام تجلب إهتمام الفرد وتجعله أحيانا أسيرا لها لكونها مرجعه الوحيد للحصول على الأخبار والمعلومات، ومن بين هذه الوسائل نجد التلفزيون كوسيلة إعلامية جماهيرية. إن ظاهرة العنف أو العدوان في الميدان الرياضي، ما هي إلا انعكاس رمزي وغير مباشر لطبيعة الكائنات الحية أو بالأحرى العنصر البشري2، حيث أنها تحتل مكانة واضحة من إهتمامات الباحثين في مجال علم النفس الرياضي نظرا لأهميتها في مدلولاتها وتأثيرها، كما أن أسبابها متعددة الجوانب ومتشعبة الوجوه.

الكلمات المفتاحية

العنف والشغب الرياضي- الإعلامـي المرئي .