مجلة الابداع الرياضي
Volume 4, Numéro 3, Pages 108-120

علاقة التعليق الرياضي في التلفزيون الجزائري بجمهور مباريات المنتخب الوطني لكرة القدم.

الكاتب : عبد الوهاب زواوي . خالد مريشيش .

الملخص

تعد دراسة عناصر العملية الاتصالية في المجتمعات، من أهم الظواهر حيث اهتم الكثير من الباحثين و المفكرين بالعملية الاتصالية، التي هي أساس التفاعل الاجتماعي بين القائم بالاتصال(المرسل) والجمهور(المتلقي ) رغم اختلاف وسائل الإعلام والاتصال المكتوبة والسمعية والسمعية البصرية والالكترونية ، حيث اهتمت بعض الدراسات الإعلامية ، بمعرفة علاقة المرسل بالجمهور وهذه الوسائل الإعلامية، ومنه الوقوف على اثر رسائلها ومضامينها على جمهور المتلقين والدور الكبير الذي يلعبه المرسل ، حيث كان الطرح السائد سابقا، ماذا تفعل وسائل الإعلام والاتصال بالجمهور (المتلقي)، وقد انكبت معظم الدراسات و الأبحاث على دراسة اثر الوسيلة الإعلامية الاتصالية على الجمهور أي ما تفعله هذه الأخيرة بالجمهور، إلا أن هناك رؤية أخرى وأبحاث ودراسات، اهتمت بما يفعله الجمهور بوسائل الإعلام والاتصال، وانصبت في نظريات التأثير عموما و نظرية الاستخدامات و الإشاعات خصوصا ، والتي أحدثت ثورة في أبحاث علم الاجتماع وعلم النفس وعلوم الإعلام والاتصال خصوصا، فبعدما كان ينظر للجمهور على انه سلبي أمام ما تقدمه وسائل الإعلام والاتصال من رسائل ومضامين ، على انه يستجيب بشكل آلي ، أصبح ينظر إليه في ظل نظرية الاستخدامات والإشباعات، على انه عنصر واعي نشط وفعال يدرك ويتذكر ويتصرف تجاه المحتوى الإعلامي بانتقائية في ظل كل عناصر العملية الاتصالية (المرسل ،الرسالة ،المرسل إلية ، الوسيلة ، وبأي تأثير ). ويبدوا أن هذا المفهوم الجديد لجمهور المتلقين، أكثر جاذبية بوضعه موضع الدراسة خصوصا جمهور وسيلة إعلامية مثل التلفزيون، باعتباره الأقرب إليه عن باقي الوسائل الأخرى، كالإذاعة والصحافة المكتوبة والالكترونية ، لان التلفزيون يخاطب المشاهد بالصوت والصورة، ويحاول تقديم كل ما يرغب فيه ويحتاج إليه من مضامين وبرامج متنوعة معتمدا على الطاقات البشرية من الإعلاميين الأكفاء والمحترفين ، وعن موضوع دراستنا أثر التعليق الرياضي في التلفزيون الجزائري على متابعة جمهور المنتخب الوطني لكرة القدم ، والتي هي دراسة ميدانية لطلبة قسم الإعلام والاتصال بجامعة المسيلة، حاولنا دراسته من خلال كيفية مشاهدة و متابعة الجمهور الجزائري ومدى إشباع حاجياته ورغباته و ميولا ته و تطلعاته تجاه القائمين على التعليق الرياضي (المرسل) في التلفزيون الجزائري في ظل وجود فضائيات وقنوات تلفزيونية عربية وأجنبية منافسة لها تجربة وإمكانيات مادية وبشرية هائلة ناهيك عن الرسكلة والبرامج تكوينية الدورية التي تقوم بها بهدف تطوير الأداء الإعلامي ، أما في الجزائري في ظل فتح الإعلام السمعي البصري للخواص والذي اقره القانون العضوي الصادر في 12جانفي 2012 بالجزائر ، ناهيك عن دخولها عالم الاحتراف الرياضي مشروع الاحتراف الذي ولجت إليه بطولتنا المحلية ببعث أول بطولة احترافية، البطولة المحترفة الأولى 16 ناديا والبطولة المحترفة الثانية 16 ناديا، لموسم 2010/2011،بات على التلفزيون الجزائري وضع سياسة جادة في توظيف الإعلاميين الأكفاء و التكثيف من الدورات التكوينية للإطار البشري والرسكلة وتجديد وسائله من اجل تقديم خدمة إعلامية عمومية متميزة ومحترفة .

الكلمات المفتاحية

-التعليق الرياضي - التلفزيون الجزائري - جمهور - المنتخب الوطني لكرة القدم.