Annales de l’université d’Alger
Volume 35, Numéro 1, Pages 99-121

عمالـــــة الأطفــــــــــــــــــال بيــــن الحاجـــــة والإستغــــــــلال

الكاتب : بوجمعة شهرزاد .

الملخص

عمالة الأطفال هي من أخطر الظواهر التي تعاني كافة المجتمعات منها، والتي انتشرت بشكل كبير لاسيما في الفترة الأخيرة، أين ازداد حجم هذه الظاهرة، عبر الدفع بالأطفال إلى الشغل، بحثا عن مصدر إضافي لدخل الأسرة التي تعاني من قلة مواردها الإقتصادية أو انعدامها، ليكون الطفل مساهما في مساعدة أسرته الفقيرة، غير أن هذه الوضعية تتجاهل مستقبل الطفل التعليمي بحيث لا تتوفر لديه فيما بعد أي ضمانات مستقبلية، حيث لا تكون لديهم أي فرص للتعليم والنمو بشكل سليم في رعاية أسرته التي أصبح بموجب هذه الظاهرة هو العائل لها. لذلك اتخذت الدول على عاتقها ضرورة حماية الطفل من كل أشكال الإستغلال الإقتصادي، عن طريق إبرام إتفاقيات دولية في هذا الإطار، بغية الحد والقضاء على عمالة الأطفال، والتي تم إدراجها ضمن التشريعات الوطنية للدول بغرض الحفاظ على كرامة الطفل وحماية طفولته من الإستغلال وضمان مستقبل أفضل. Child labor is one of the most serious phenomena in which all societies suffer, it has spread especially in the recent period where their size has increased, by pushing children to work, in search of an additional source of income for the family, but this situation ignores the child's educational future, where they have no opportunities for education because they has become their breadwinner. Therefore, States have taken upon themselves protect the child from all forms of economic exploitation through the international conventions, to reducing and eliminating child labor, which have been incorporated into the national legislation of States in order to protect childhood from exploitation and to ensure a better future.

الكلمات المفتاحية

الطفل، الإستغلال الإقتصادي، أسباب عمالة الأطفال، حماية الأطفال، إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل. ; Child, Economic exploitation, Causes of child labor, Child Protection, United Nations Convention on the Rights of the Child.