الحوار الفكري
Volume 11, Numéro 11, Pages 389-415

أهمية العلاقات الإنسانية في الإدارة المدرسية

الكاتب : عبد الرحمان . سمراء كعواش . غربية .

الملخص

لقد نتج عن دراسات مايو رائد مدرسة العلاقات الإنسانية، التركيز على التجربة وتوجيه الأذهان نحو تغيير ظروف العمل على الإنتاج، مما يكون له رد فعله في الحركة الروتينية للعمل والآثار المترتبة على تكرار العملية الإنتاجية، في الإجهاد والملل، وما ينجم عنهما من زيادة عناصر القلق والشؤم، مما يؤدي بالطبع إلى انخفاض الإنتاجية وضعف الروح المعنوية وقلة سائر المعدلات واتجاه مؤشراتها إلى ما دون المتوسط، فتزداد المسافات المادية والاجتماعية. وبالتالي فقد ركزت حركة العلاقات الإنسانية على أن إنتاجية العاملين لا تتأثر فقط بتحسين ظروف العمل( مثل الإضاءة، وساعات العمل) بل وأيضا بالاهتمام بالعاملين والنمط الإشرافي عليهم، والخدمات المقدمة إليهم. ويركز الكثير من أنصار الحركة الإنسانية على أن المنظمات لكي تبلغ أهدافها بكفاءة، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار الجانب البشري من تكوينها، بمعنى أخر يجب أن يكون هناك توافق ما بين أهداف المنظمة وأهداف العاملين بها، وكلما كان هذا التوافق كاملا كان هذا في صالح كل من التنظيم والفرد. اعتبارا من كون المدرسة من أهم التنظيمات التي تضم العديد من الجماعات الصغيرة منها الأساتذة والإداريين فإننا سنحاول تسليط الضوء على أهم حاجة من حاجات هؤلاء وهي الحاجات النفسية والاجتماعية التي يسعى كل واحد إلى إشباعها ،موضحين الدور الذي تلعبه العلاقات الإنسانية داخل الإدارة المدرسية في تحسين إنتاجية أي مؤسسة تعليمية كانت أو إنتاجية. ABSTRUCT It has resulted in Mayo studies leading school of human relations, focusing on the experience and guidance of mind towards changing working conditions of production, which have a reaction to the routine of work and the implications of the movement to repeat the production process, the stress and boredom, and the resulting them to increase the elements of anxiety and doom , which of course leads to low productivity and poor morale and lack of other rates and the direction indicators to below average, becoming more and more physical and social distances. Thus the movement of human relations has focused on that worker productivity is affected not only by improving working conditions (such as lighting, hours of work), but also the attention personnel and supervisory style to them, and the services provided to them. It focuses a lot of supporters of the humanitarian movement that organizations in order to reach its goals efficiently, you must take into account the human side of the composition, in other words, there must be between the Organization's staff and the goals of the goals of compatibility, the more the consensus full this was in the interests of both the organization and the individual. As of the fact that the school of the most important organizations, which includes many small ones professors and administrators groups, we will try to highlight the most important need of these needs a psychological and social needs that each one seeks to satisfy them, explaining the role of human relationships within the school administration to improve the productivity of any The educational institution or productivity

الكلمات المفتاحية

العلاقات الانسانية، العمل ، الانتاجية، المدرسة، الادارة المدرسية