الخطاب
Volume 1, Numéro 1, Pages 277-284

من أجل سوسيولوجيا للكتابة بيار تسيما

الكاتب : شرقي شمس الدين .

الملخص

ينبغي لسوسيولوجيا الأدب، لكي تتحول إلى سوسيولوجيا للنص الأدبي (أي إلى سوسيولوجيا للكتابة)، التخلي عن بعض الممارسات التقليصية التي حالت في الماضي دون ارتقائها إلى نظرية مقبولة: 1 ـ عن فكرة سوسيولوجيا المضامين التي ترى أن للنص الأدبي (مبتذلا كان أو غير مبتذل) "مضمونا" يمكن إدراكه إدراكا مباشرا، كما يمكن استخلاص معناه الاجتماعي في المستوى الموضوعاتي ("الأفكار الاجتماعية في آثار شارل ديكنز"، "الأرستقراطية عند مارسيل بروست"، الخ)؛ 2 ـ كلّ محاولة لاختزال النص الأدبي إلى نسق مفهومي (إلى "بنية مدلولات"، بارط) ومماثلته مماثلة تعسفية بخطاب خاص حول الواقع الاجتماعي؛ 3 ـ فكرة أن السوسيولوجيا الأدبية لا علاقة لها بالنص، وأنها لا تهتم سوى ببنيات خارج-نصية.

الكلمات المفتاحية

--