الخطاب
Volume 1, Numéro 1, Pages 249-258

من أجل السيرة الذاتية حوار مع فيليب لوجون

الكاتب : يحياتن محمد .

الملخص

إن كتابة السيرة الذاتية هي في المقام الأول ممارسة فردية واجتماعية غير مقصورة على الكتّاب. فيما يلي حوار مع أحد الدارسين المثابرين للكتابات الحميمية. لقد أصبح فيليب لوجون philippe Lejeune المختص حجّة في السيرة الذاتية وجميع أشكال الكتابة الحميمية. ولد في 1938 في صلب أسرة من الجامعيين وهو من خريجي المدرسة العليا الموجودة في شارع أولم rue d’Ulm و حامل للدكتوراه وعضو في المعهد الجامعي لفرنسا، وهو أستاذ معترف بعلمه وكثيرا ما تأتيه الدعوات من جميع أصقاع العالم. وقد كان في مقدوره الاكتفاء بشهرته بجعله الكتابة الحميمية مجالا للبحث كغيره. ولكنه فضّل الانصياع لدوّار الكلام الذاتي بأن أصبح مناضلا من خلال الجمعية من أجل السيرة الذاتيةL’association pour l’autobiographie وتراث السيرة الذاتية . إن المغمورين ممن يكتبون اليوم يستثيرون دون ريب اهتمامه، بيد أنهم يهمونه أكثر من الشهادات Témoignages عن الماضي. في الملف الذي نشرته محلة Magazine littéraire حول اليوميات الحميمية في أفريل 1988، يوجد مقال له ختمه بدعوة للشهادة عن كتابة اليوميات. ومن هذه المدونة، تمخض كتاب سماه " كراسي العزيز" Cher cahierواتسع البحث وامتد بفضل الجمعية وبلدية أمبريو بوقي Ambérieu en Bugey التي وضعت مكاتبها تحت تصرفه. وهكذا أصبح الجامعي الذي اختار عدم مغادرته جامعته بفيلاتانوز Villetaneuse كذلك démarcheur وكيلا لا يكل وجمَّاعة فضوليا للاعترافات التي تدوّن في بقاع العالم.

الكلمات المفتاحية

--