مجلة عصور الجديدة
Volume 11, Numéro 1, Pages 328-346

حركة الجهاد الإسلامي في اسبانيا خلال الفترة الممتدة من 1499م وإلى غاية سنة 1609م "الآليات والدوافع"

الكاتب : دوبالي خديجة .

الملخص

يعتبر حدث تسليم غرناطة "Granada"بالنسبة للملكين ايزبيلا "Isabella" وفرناندو "Fernando" وللكنيسة الكاثوليكية الحليف المباشر للاسبان بمثابة انتصار سياسي وعسكري لا غير، أما الانتصار الأكبر والأشمل بالنسبة لهم فكان لا بد من أن يكون انتصارا دينيا، لأن رغبة هؤلاء تكمن في تحقيق الوحدة الروحية والدينية، والتي قد تكون بالنسبة لهم أسمى وأهم من الوحدة السياسية، وذلك بحسب منطق ذلك العهد؛ لكن مثل هذه الغاية لا يمكن أن تتحقق إلا على جسر التنصير الإجباري باستخدام شتى الوسائل والسبل. في ظل هذه المستجدات الخطيرة كان على الأقلية المسلمة المنبثقة من تلك الحضارة المهزومة، أن تستجيب إلى ثلاثة خيارات إما التنصير أو الجلاء. أو الموت؛ فهناك فريق اختار اعتناق النصرانية الكاثوليكية كرها وظاهريا فقط، فيما احتفظ بإيمانه المقدس للإسلام خفية خوفا من المواجهة المباشرة، في حين فضل الفريق الثاني الهجرة من أرض الوطن نحو دول المغرب العربي، أما الفريق الثالث فقرر رفع لواء الجهاد أملا في استرداد ما ضاع منه أو على الأقل دفاعا على مقومات شخصيته الإسلامية. ولعل الدافع الرئيس لاندلاع حركة الجهاد الإسلامي في اسبانيا يكمن في عمق إحساس مسلمي اسبانيا تجاه وطنهم الذي فرضت عليهم سياط القهر والتعسف مغادرته وقطع أواصر انتمائهم به، إنها محاولة اجتثات بالقوة لقلع ما تبقى من ثمالة حضارة دكت وانهدت، إلا أن هذه الفئة المغلوبة على أمرها أرادت أن تراهن بآخر نفس لها، لذا كان عليها أن تختار الطريق الأصعب، طريق المواجهة المسلحة ورفض أمر الواقع. لهذا سوف نجدهم يعلنون تمردهم ويرفعون احتجاجاتهم الساخطة المتعالية في كل منطقة عرفت حضورهم على طول الأعوام الرابطة بين تاريخ 897هــ/1492م وإلى غاية تطبيق قرار الطرد1004هــ/1609م، طيلة هذه السنوات كان لسان حالهم هو المقاومات الشعبية المسلحة والمنظمة والمدربة كلسان حال ناطق في وجه زبانية محاكم التحقيق التي كانت الخصم والحكم في الوقت نفسه. Abstract: The grenade pass occurred for King Isabella and Fernando and the Catholic Church, a direct ally, as a political and military victory only, but the biggest and most complete victory for both monarchies had to be a victory Religious because the desire of these parties lies in the realization of spiritual and religious unity, which for them is higher and more honourable than national unity, according to the logic of this covenant, but such an end can only be achieved on the bridge of the mandatory Christianization of every living being on the back of the Iberian Peninsula, from there we find them moving to Accomplish their mission to its most difficult and dangerous aspects, which is to evangelize, exterminate or expel Muslims defeated from the land that was their homeland and have no other home. Faced with the intransigence of the Spanish political and religious authorities, this minority from this defeated civilization had to respond to three options of evangelization, death or evacuation; There is a group that has chosen to embrace Catholic Christianity voluntarily only externally, while keeping its sacred faith of Islam hidden. banner of jihad in the hope of recovering what has been lost to it, or at least to defend the foundations of its Islamic personality; Perhaps the main motive for the break-up of the armed Islamic resistance movement lies in the depth of the feeling of the Muslims of Spain towards their homeland, which was imposed on them by the whips of oppression and the arbitrariness of leaving and cutting the bonds of belonging to it, it is an attempt to force the force to remove the rest of the fruit of a civilization that has been dewast . That is why we will find them by raising their rebellion and their disgruntled protests in all regions known for their presence, whether in northern Spain or in the south in the Mountains of Becharatte, the latter witnessed the Fiercest armed resistance, which increased the age of Islamic presence in Spain, extending throughout the league years. Between 1492 until the decision of expulsion in 1609, throughout this period, the only way was resistance to hunting and injustice of courts of inquiry, which were the adversary and the arbiter at the same time, as The will was in the name of the father, son and spirit of Jerusalem, as they claimed, and in the name of His Holiness the Pope Crusader, who aggravated things to feed a regime intolerance and hatred.

الكلمات المفتاحية

الجهاد الإسلامي، اسبانيا، مسلمو اسبانيا، السلطات الاسبانيه، محاكم التحقيق، النبواءات، الجفر، قصص المغازي، الدوافع الدينية، الدوافع السياسية.