الخطاب
Volume 1, Numéro 1, Pages 79-90

هرمنيوطيقا النص أو فلسفة تأويل النصوص - محاولة لتحديد المصطلح -

الكاتب : دحامنية مليكة .

الملخص

جاءت نظريات القراءة ومن بينها الهرميوطيقا للكشف عن المعنى. وقد تأثرت بالمنهج الفينومينولوجي الذي أرسى دعائمه الفيلســـوف الألمانـي الشهير "إدموندهوسول* (Edmund Musserl) الذي يعدّ من بين أكثر المعاصرين الذين اهتموا بمسألة الموضوعية في العلوم الإنسانية. تؤكد الفينومينولوجيا وكذا الهرمنيوطيقا أنه لا يمكن دراسة الإنسان بنفس الطرق التي تستخدم لتحليل الظواهر المادية. فنحن "نفسّر" الوقائع الفيزيائية والكيميائية، بينما لا نستطيع إلا أن نحاول "فهم" الوقائع الإنسانية. فالمعرفة في العلوم الطبيعية معرفة خارجية تجريبية كميّة، على حين أن الفهم في العلوم الإنسانية داخلي يرتبط ارتباطا مباشرا بالتعاطف الوجداني وبالمعاني.(1) والأسئلة التي نطرحها في هذا المقام هي: ما الذي نعنيه بالصفة العلمية أو الموضوعية في العلوم الإنسانية؟ هل يمكن أن نقيم علما للإنسان على أسس فينومينولوجية، وفينومينولوجية هرمنيوطيقية على وجه الخصوص؟ ما هي العلاقة بين الفينومينولوجيا والهرمنيوطيقا؟ كيف ارتبط كل منهما بالآخر ولأي غرض تم ذلك؟

الكلمات المفتاحية

--