مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 10, Numéro 1, Pages 1091-1111

التوحيدي قارئا للجاحظ

الكاتب : هاشم رابح . دردار بشير .

الملخص

بات من المتعارف عليه قديما وحديثا أن التوحيدي مثّل الامتداد الجاحظي في الكتابة النثرية، الأمر الذي حدا بالباحثين إلى عقد المقارنات الطويلة بين الكاتبين على المستوى الأسلوبي، وحتى على المستوى الفكري، ولقبوا التوحيدي بالجاحظ الثاني. في هذا البحث سنحاول جمع شتات هذه الأقوال لنرى إلى أي مدى استطاع التوحيدي أن يتمثل الإرث الجاحظي في كتاباته النثرية؛ مبينين مقدار الأثر الذي تركه فيه، ومستويات قراءته له، متناولين بذلك ما ضمنه كتبه من أقوال حول الجاحظ وبلاغته، ومقارنتها بأقوال الدارسين القدماء، مستندين في ذلك على أهم دراسات المعاصرين الذين تناولوا الجاحظ والتوحيدي. has become known, in the past and in the present, that Al-Tawhidi represented the extension of al-Jahzi in prose writing, which promoted researchers to make long comparisons between the two writers at the methodological level and even on the intellectual level, and they called al-Tawhidi by al-Jahiz al-Thani, in this research we will try to collect these researches to see to what extent Al-Tawhidi was able to represent Al-Jahzi in his prose writings, indicating the amount of impact he left on him and on his writings, dealing with that in his books about Al-Jahiz and his rhetoric, and comparing them with the writings of ancient scholars, based on the most important studies of contemporaries who dealt with Al-Jahiz and Al-Tawhidi.

الكلمات المفتاحية

التوحيدي، الجاحظ، الكتابة النثرية، المستوى الأسلوبي، المستوى الفكري. ; Al-Tawhidi, Al-Jahiz, prose writing, the methodological level, the intellectual level.