افاق للعلوم
Volume 2, Numéro 6, Pages 245-253

سياسات التنمية الاقتصادية في الاتحاد الأوربي الاتحاد الاقتصادي والنقدي "نموذجا"

الكاتب : بن زايد أمحمد .

الملخص

تسعى الكثير من الدول إلى تحقيق التنمية الإقتصادية التي تعتبر الهدف الأساسي لكل دولة، سواء كان توجهها في إطار قطري أو في إطار سياسات تكاملية مع أطراف مجاورة من خلال بناء تكتل إقليمي يسعى إلى تحقيق الهدف نفسه، وهو التوجه الذي أصبح يعرفه النظام الدولي المعاصر فارضا نفسه على الحياة السياسية الدولية كما هو شأن الإتحاد الأوروبي الذي سعى من خلال الكثير من السياسات في المجال الإقتصادي من أجل تحقيق التنمية الإقتصادية للدول الأعضاء في التكتل، بحيث عرفت عملية التكامل الأوربي التي تعد أهم التجارب الناجحة في بناء التكتلات الإقليمية العديد من السياسات المشتركة التي تدخل في إطار الإعتماد المتبادل بالدرجة الأولى، وذلك في إطار تعميق الوحدة الأوربية، فمنذ المشروع الأول لها المتمثل في الرابطة الأوربية للفحم والصلب لسنة1950 التي تعتبر الأساس الأول الذي ساهم في ترسيخ الإرادة النموذجية المشتركة وتجاوز الخلافات التقليدية بين مختلف الأطراف خاصة الجانبين الفرنسي والألماني، وتطبيقا لمبدأ الإنتشار والإنتقال من السياسات الدنيا إلى السياسات العليا، وأهم تلك السياسات الهادفة إلى بناء أوربا وتفعيل الوحدة الأوروبية نتطرق على سبيل المثال إلى الإتحاد الإقتصادي والنقدي بنوع من التفصيل، وباقي السياسات الأوربية المشتركة الأخرى كالسياسة الزراعية الأوربية المشتركة، وعلى الرغم من تعددها فكلها تدخل في إطار خدمة التنمية الأوربية بصفة عامة بحكم الأبعاد التي أخذتها التنمية في وقتنا الحاضر، وستنصب دراستنا على دراسة العملة الأوربية المشتركة وماهي مختلف الظروف الإقليمية والدولية التي فرضت على صانع القرار في أوربا اتخاذ هذا النوع من القرارات الاستراتيجية، لأنه من غير المعقول بناء سوق أوربية موحدة مع وجود اختلاف في سوق العملات، لأن التكامل في حد ذاته يفرض ضرورة وجود عملة موحدة إضافة إلى ذلك ظروف المنافسة العالمية التي تفرض ذلك.

الكلمات المفتاحية

سياسات التنمية الاقتصادية