مجلة كلية الآداب و العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 14, Numéro 1, Pages 61-80

الحس التاريخي في الرواية العربية-رواية عائدة إلى أثينا أنموذجا-.

الكاتب : فارس البطاينة جودي .

الملخص

الملخص : من المعروفِ والمألوفِ أنَ الأممَ لا تكتسبُ كينونَتها وهُويتها إلا من خلالِ تاريخها فليس هناك أمة عريقة لا يسند عراقتها إرث تاريخي ثقافي عظيم ، يشكل إحدى قسمات شخصيتها الحضارية ، ولهذا تعيدُ الأممُ والشعوبُ النظرَ في تراثِها التاريخي والأدبي بين حِقبةٍ وأخرى ؛ لتؤشرَ ما يحتاجُ إلى توثيق أو تبديلٍ أو تعديل ٍ خاصةً، ونحنُ نشكو أزمة َمجتمعٍ مهزومٍ ومنكسرٍ حضارياً ، مصاب ٍفي هُويّتهِ ، ما زال يبحثً عن ذاتِهِ. و بما أن الرواية أصبحت ديوان ؛ لما تتميز به من انسيابية الشكل ، ومرونته وطواعيته لمتغيرات البيئة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المستمرة ؛ولقربها إلى عالم الإنسان بكل معاناته وأشواقه ومكنوناته ؛ فهي أقدر على تصوير تيار الحياة بأحداثها وشخوصها ومكانها وزمانها وتاريخها. تطالعنا رواية (عائدة إلى أثينا ) للروائي الأردني عامر طهبوب؛ بحس تاريخي يوثق للمكان وأهله فهي من الروايات التاريخية التي تجلو الكثير من الأحداث التي وقعت أثناء نكبة 1948م تدور أحداث الرواية في أثينا وبيروت وفلسطين ومخيمات الشتات مرورا بالأردن وأبو ظبي وإيطاليا وفي مخيم برج البراجنة ، حيث ولد لقمان ورلا.منذ النكبة عام ١٩٤٨ حتى سيطرت حركة حماس على قطاع غزة تقريبا .من خلال منظور الروائي المهيمن على البنية الروائية المحملة برؤى نقدية جريئة، وذات سمة فكرية واضحة. وهذا ما سيتضح في ثنايا البحث . Abstract It is well known and familiar that nations acquire their identity and only through their history, for there is no ancient nation whose legacy is not backed by a great historical cultural heritage that constitutes one of the features of its civilized personality. For this reason, nations and peoples revisit their historical and literary heritage from one era to another to indicate what needs to be documented, changed or modified. We complain of a crisis of a defeated civilized and culturally defeated society who is still searching for identity and self. Since the novel has become a representative, because of its smoothness, flexibility and volatility to the constant social, economic and political environment changes, and because of its closeness to the human world with all its sufferings, aspirations and potentials, it is better able to depict life with its events, people, location, time and history. The novel (Returning to Athena) by Jordanian novelist Amer Tahboub, presents a historical sense documenting the place and its people. It is one of the historical novels that reveal many of the events that occurred during the 1948( Nakba). The novel takes place in Athens, Beirut, Palestine, and the diaspora camps, passing through Jordan, Abu Dhabi, of the dominant novelist on the narrative structure which is loaded with bold critical visions, and with a clear intellectual feature. This will be evident in the folds of research.

الكلمات المفتاحية

التاريخ الر ; اية الحس التاريخ النقد الأدبي الر ; اية الحديثة