متون
Volume 8, Numéro 2, Pages 11-23

القابليّة للتكذيب بوصفها معيار لتمييز النظريّات العلميّة

الكاتب : بن نحي زكرياء .

الملخص

يؤكّد بوبر على أنّ الفهم الحقيقي لثوريّة العلم المعاصر في تقدّمه، يقتضي استبعاد كلّ ما يتعلّق بتصورات الاستقرائيّين فيما يخص نُموّ المعرفة العلميّة، لأنّ كل المعايير ذات الأساس الاستقرائي – بعكس معيار القابليّة للتكذيب- ذات طبيعة تبريريّة ولا تقدّم معياراً تمييزياً ملائماً للعلم. كما يستوجب – ذلك الفهم- على النظريّات العلميّة أولاً، أن تكون ذات محتوى معرفي كبير، بفضل محظوراتها، أي ما تستبعد وقوعه من الحوادث انطلاقاً من تنبؤاتها، ومن جهة ثانية، أن تكون درجة احتمال صدقها منخفضة، بما يرفع من درجة قابليّتها للتكذيب، وهكذا يمكنها أن تُفسح المجال لنظريّة أفضل منها، في اللّحظة التي يَتِمُّ تكذيبها فيها؛ وإلاّ سيطرت نظريّة ما، على المؤسسات العلميّة بحجّة صدقها المطلق، وبذلك يتّسم العلم بالرتابة والسكون، وذلك مناقض تماماً للروح الديناميّة للعلم المعاصر ولصيرورته ونُموّه المستمر

الكلمات المفتاحية

فلسفة العلوم، كارل بوبر، القابلية للتكذيب