رفوف
Volume 9, Numéro 1, Pages 395-421

محاولات الصلح بين جبهة التحرير الوطني والحركة المصالية 1954- 1962 Reconciliation Attempts Between The National Liberation Front And The Messalist Movement 1954 -1962.

الكاتب : بوعريوة عبد المالك .

الملخص

يتناول هذا المقال الاتصالات التي كانت بين قادة من جبهة التحرير الوطني والحركة المصالية في الداخل والخارج خلال الثورة التحريرية 1954-1962، في إطار محاولات الصلح، سواء تلك التي كانت في السنة الأولى من الثورة، والتي كانت تهدف إلى تجنب المواجهة المسلحة بين الطرفين، أو تلك الاتصالات التي حصلت بعد اندلاع المواجهة المسلحة بينهما، وكان الغرض منها السعي لحقن دماء الإخوة الأعداء. و نهدف من خلال هذه الدراسة إلى إبراز المجهودات التي بدلها بعض القادة من الحركتين، من أجل لم الشمل، و توحيد الجهد لمواجهة العدو المشترك، و حقن دماء الجزائريين، خلافا لما تذهب إليه بعض الكتابات، التي ترى بأن العلاقة لم تكن إلا عدائية طيلة سنوات الثورة التحريرية. و قد توصلنا إلى نتائج تؤكد بأن نية التوصل إلى اتفاق بين الحركتين كانت قائمة من قبل بعض القادة، مند اندلاع الكفاح المسلح، و تجلى ذلك من خلال تعدد محاولات الصلح، مما يوحي بادراك هؤلاء لخطورة الانقسام على القضية الوطنية و الثورة التحريرية، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل لعدة أسباب داخلية و خارجية. Abstract: This article deals with the contacts and initiatives that took place between the leaders.from the National Liberation Front and others from the Messalist Movement at home and abroad, during the Liberation Revolution (1954-1962), within the framework of reconciliation attempts. It first refers to the attempt which happened during the first year of the revolution and which aimed at avoiding armed confrontation between the two parties. Then it examines the second attempt which came after the outbreak of the bloody conflict between the two movements, with a view to stopping bloodshed between the enemy brothers. Contrary to some studies which see that the relationship between the two movements was nothing but hostile, this study aims at highlighting he efforts made by some leaders of the two movements in order to reunite end unify effort to confront the common enemy and to stop the bloodshed of Algerians. We have reached conclusions which confirm that the work to reach an agreement between the two movements had been in place since the outbreak of the armed struggle. This was evidenced by the multiplicity of reconciliation attempts, suggesting that the two partiers realized the seriousness of division over the national issue and the liberation revolution. However, these contacts failed for several internal and external reasons.

الكلمات المفتاحية

جبهة التحرير الوطن، المصالية، الحركة الوطنية الجزائرية، مصالي الحاج، النزاع المسلح، الثورة الجزائرية. National Liberation Front, Messalist, The Algerian national movement, Masali El Hadj, endeavors, armed conflict, confrontation, Armed conflict. Algerian Revolution