الإحياء
Volume 21, Numéro 1, Pages 687-696

الإعلام الفائق بين خيبة الواقع ورهان الأخلاق من منظور الفلسفة الاجتماعية لبودريار

الكاتب : سعو نبيل . عقوني آسيا .

الملخص

الملخص: اتسعت حدود الواقع في القرن 20 م أين أصبح لا يخضع لحدود المرئي فقط بل تجاوزه إلى العالم الافتراضي الذي طبعه الإعلام والتكنولوجيا المعاصرة من خلال تطورها المذهل الذي قلصالزمن وقزم المكان،مما جعل الفرد المعاصر مكبلا ضمن نمط حياتي جديد تتحكم فيه وسائل جديدة، وهذا ما خلق له قضايا وإشكاليات راهنة تستوجب عليه إيجاد سُبل للتأقلم مع المُعطيات التي اختزلت العالم في الفضاء الافتراضي. كما برزت تساؤلات حول الخطاب الأخلاقي الذي أصبح مجرد قضية ميثاق واتفاقيات،لا أخلاق واقعية نابعة من أعماق الإنسانية. وإذا كان هذا هو واقع الأخلاق حسب " جان بودريار" في عصر ما بعد الحداثة،فهل يعني ذلك أنه أصبح قدرا للإنسانية المعاصرة أم هناك إمكانية لتحقيق الصحوة ،وتهدف هذه الدراسة لإظهار تأثيرات الإعلام والتكنولوجيا المعاصرة على واقع الإنسان المعاصر وأخلاقه ، ومن ثمة البحث عن مخرج أخلاقي للأزمة الراهنة. Abstract: The extent of reality has increased significantly since the 20th century .it is no longerThe extent of reality has expanded significantly since the 20th century .it is no longer bound by the limits of the visual but it goes even beyond to the virtual world, which is created by modern media and contemporary technology that witnessed a significant development, reducing time and space. Thus, as time goes by, the modern individual finds himself constrained in a new way of life controlled by new means. This shall create recent problems and problematic necessitating ways to adapt with the data at hand, in which the world is reduced in the virtual space. In this circumstance we find also questions proposed around ethical discourse, which has become a mere charter and agreements and not real ethics sourced from the depth of humanity. If this is the reality of ethics according to Jean baudrillard in the age of post modernism, then is this situation the fate of this era or is there a possibility for awakening. This study aims at showing the effect of modern media and technology on the modern man as well as his ethics. It aims to find a solution to the ethical crisis of the current era.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الإعلام، العالم الافتراضي؛ التكنولوجيا المُعاصرة؛ الخطاب الأخلاقي؛ ما بعد الحداثة، الإنسانية المعاصرة. key words: Media ; the virtual world; contemporary technology; ethical discourse; post-modern; humanity modernism.