مجلة ميلاف للبحوث والدراسات
Volume 6, Numéro 2, Pages 194-210

التّناسُقُ المَنْطِقيُّ فِي ضَبْطِ القَاعِدَةِ النَّحْوِيَّة

الكاتب : مرزوق فاتح .

الملخص

يتناول هذا البحث قضيّة مهمّة في الدّرس اللّغويّ عامّة، والدّرس النّحويّ خاصّة؛ إذ يعالج قضيّة التّناسق في ضبط القاعدة النّحويّة وإنْ كان في حقيقة الأمر أنّ التّناسق معلم من معالم شروط النّظريّة للظّاهرة اللّغويّة عموما، والنّحويّة خاصّة؛ لأنّ التّناسق إنّما يبيّن العلميّة الحقيقيّة للدّرس النّحويّ؛ بل إنّه يثبت ما قعّد له اللّغويّون والنّحاة للدّرس اللّغويّ، وخباصّة إذا تعلّق الأمر بالمنطقيّة في وضع الأحكام النّحويّة؛ لأنّ هذه القضيّة قيل فيها الشّيء الكثير؛ كونها ارتبطت بالنّحو الأرسطيّ، وسنعرض مجموعة من الأبواب النّحويّة لتبيان ذلك. Abstract: This research deals with an important issue in the linguistic lesson in general, and the grammatical lesson in particular. As it addresses the issue of consistency in controlling the grammatical rule, even if in fact the matter is that consistency is a feature of the theoretical conditions of the linguistic phenomenon in general, and the grammatical phenomenon in particular; Because symmetry shows the true relevance of the grammatical lesson; Rather, it proves what the linguists and grammarians have prepared for the linguistic lesson, and especially if the matter is related to logicality in making grammatical rulings. Because in this case a lot has been said; It was related to Aristotelian grammar, and we will present a set of grammatical chapters to demonstrate this

الكلمات المفتاحية

التّناسق، النّحو، النّظريّة، القاعدة.