مجلة المقدمة للدراسات الانسانية و الاجتماعية
Volume 5, Numéro 2, Pages 7-22

التعليم بالمغرب: قطاع محوري وإشكاليات متعددة

الكاتب : عبد الصادق عبد العزيز . النامي زهير .

الملخص

تواجه المدرسة المغربية مجموعة من التحديات والمشاكل البنيوية المتراكمة منذ الاستقلال، منها على الخصوص التطور المرتفع لأعداد المتعلمين الملتحقين بالمدارس والجامعات، واستفحال ظاهرتي الهدر والانقطاع الدراسي، بالإضافة إلى ضعف البنية التحتية وما يواكبها من اكتظاظ في المدارس والجامعات خاصة ذات الاستقطاب المفتوح. كما أن المجتمع المغربي يعرف ارتفاع نسبة الأمية وضعف المستوى الدراسي. ساهمت كل هذه العوامل في ضعف النظام التربوي المغربي ودخلت معه المدرسية المغربية مرحلة الموت السريري، كما تعرقل مسار التنمية الاقتصادية والاجتماعية. للنهوض بالمدرسة والجامعة المغربية وتطويرها وتحسين أدائهما، تبنت الدولة مجموعة من المخططات والبرامج الهادفة إلى إصلاح المنظومة التربوية وإخراجها من النفق المسدود، وهذا الإصلاح بدأ منذ الاستقلال حيث سعت الدولة إلى التخلص من التبعية للمدرسة والجامعة الاستعمارية من خلال المغربة، ومنذ ذلك الحين والجهات الوصية تعمل على تطبيق مخططات إصلاحية، كان أهمها الميثاق الوطني للتربية والتكوين، ثم المخطط الاستعجالي، والرؤية الاستراتيجية.

الكلمات المفتاحية

المدرسة المغربية ; الإصلاح التربوي ; الميثاق الوطني ; المخطط الاستعجالي ; الرؤية الاستراتيجية