Annales de l’université d’Alger
Volume 34, Numéro 5, Pages 621-647

الإستراتيجية الجزائرية في إدارة حدودها: مقاربة تنموية

الكاتب : لزهر عبد العزيز . تمزور فتيحة .

الملخص

تعتبر المناطق الحدودية للدول من المناطق الأكثر حساسية أمنيا نظرا لخطورة التهديدات الناتجة عن الاختراقات خصوصا ما ارتبط منها بالفواعل فوق القومية التي تتخذ أشكالا متعددة وتحديات عابرة للقارات، كالإرهاب الدولي والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية والاتجار بالأسلحة والبشر. لذلك تكتسي مسألة أمن الحدود وإدارتها أهمية قصوى في الأمن الوطني وتعتبر أولوية في ظّل تحولات مفهوم الأمن. ودأبت مختلف البلدان في شمال أفريقيا عموما والجزائر خصوصا بالعمل بشكل أساسي على حدودها باعتبارها تشكل تحديا أمنيا نظرا للتهديدات الأمنية التي ارتبطت بالتدخلات الأجنبية إقليميا (في كل من شمال مالي وليبيا)، والانفلات الأمني داخل تلك الدول التي جعلت منها دولا فاشلة غير قادرة على التحكم في حدودها. بالإضافة إلى المخاطر الداخلية ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي، الأمر الذي أدى إلى التغير الاضطراري في مدركات التهديد والسياسات المتبعة لمجابهة تلك التحديات. ولعلّ تبني الجزائر مقاربة أكثر ملائمة وذات بعد ناعم للقوة والأمن يعتبر تحولا في الاستراتيجية المتبناة وفق منطق التماثلية في آليات مجابهة التهديدات. تلك المقاربة التي تزاوج بين البعد الليّن والصلب للأمن من خلال تبني مقاربة مبنية على التنمية الداخلية خصوصا في المناطق الحدودية وتحقيق الأمن والاستقرار متعدد الأبعاد من جهة، من جهة أخرى مواجهة التهديدات النابعة من دول الجوار عبر أنساق دفاعية تستجيب لمتطلبات إدارة الحدود وفق آيات متعارف عليها دوليا.

الكلمات المفتاحية

استراتيجية ; أمن ; التهديدات ; الحدود ; تنمية