social and human sciences review مجلة العلوم الاجتماعية والانسانية
Volume 21, Numéro 2, Pages 109-122

الخطاب المعاصر لحقوق الإنسان: رورتي والتثقيف العاطفي

الكاتب : بوعافية عيدة .

الملخص

ملخص: تحاول هذه الورقة مناقشة وتحديد موقف رورتي من "حقوق الإنسان" المتضمن في مقاله"حقوق الإنسان، العقلانية والعاطفية" وبما أن الخطاب المعاصر لحقوق الإنسان يدعي أننا لا نحتاج إلى محاولة تأسيس حقوق الإنسان على أسس فلسفية موضوعية؛ ففي السياق نفسه، يجادل ريتشارد رورتي أساسًا بأنه لا يمكننا تبرير حقوق الإنسان؛ والسبب هو أن التأسيسية عفا عنها الزمن كما أن التبرير عديم الفائدة لتعزيز حقوق الإنسان. ونتيجة لذلك، علينا التركيز على التعليم العاطفي، الذي يقترح توسيع دائرة الإنسانية عن طريق تعريف الناس بأعراق مختلفة لمعرفة أوجه التشابه بينهم بدلاً من الاختلافات، كما يعتقد رورتي أن ثقافة حقوق الإنسان تنتج عن الأمن والتعاطف، بحيث يعزز الخيال التضامن الإنساني من خلال القدرة التخيلية على رؤية الغرباء كرفقاء في المعاناة الإنسانية. Abstract: This article investigates the contemporary discourse of human rights, in order to locate and briefly describe Richard Rorty’s contribution to the discussion in his well-known article entitled “Human Rights, Rationality, and Sentimentality”. A recent line of thought in the human rights literature claims that we need not, even should not, attempt to ground human rights in substantive philosophical foundations. In the same line, Richard Rorty has essentially argued that we cannot justify human rights; reason is a useless apparatus to promote human rights; and we should instead concentrate on sentimental education. Sentimental education proposes to acquaint peoples with different ethnicities to see the similarities amongst them rather than differences. Rorty believes that a properly functioning human rights culture results from security and sympathy.

الكلمات المفتاحية

لكلمات المفتاحية: حقوق الإنسان، ريتشارد رورتي، التعليم العاطفي، عارضية، ما بعد الحداثة ; Keywords: Human rights, Richard Rorty, Sentimental Education, Contingency, Pot Modernism