دراسات فنية
Volume 4, Numéro 1, Pages 54-60

الهوية في الفن التشكيلي الجزائري

الكاتب : جميلة زوراغي . بنعمر عزوز .

الملخص

مسألة الهوية هي أحد الموضوعات الهامة التي تشغل الباحثين في عصرنا هذا، و تعتبر محورا مركزيا في الحركة الفنية عامة و التشكيلية خاصة. و من هذا المنطلق ينبع اهتمام العديد من المجتمعات بالحفاظ على هوياتهم بكل مبادئها و مقوماتها. والمجتمع الجزائري ككل المجتمعات سعى إلى إثبات وجوده وكيانه، عبر المراحل التي انتجتها التطورات السياسية والاجتماعية التي مرت بها الجزائر إبان فترة الاستعمار الفرنسي. و كانت لكل مرحلة من تلك المراحل مجموعة من الرواد يعالجون قضايا معينة، في فترة كان فيها المستعمر الفرنسي يريد طمس هوية الشعب الجزائري، واستبدالها بهويته وعاداته وتقاليده. من هنا كانت " الهوية " منطلق و مسعى كل فنان تشكيلي جزائري و تجسيدها في أعماله و إثباتها للعالم ككل . واتخذنا الفنان التشكيلي " محمد راسم " نموذجا لهذه الدراسة كونه النموذج المثالي في تجسيد الهوية الجزائرية في أعماله من جهة و من جهة أخرى أنه الأستاذ الرائد الذي علم الكثير من الفنانين التشكيلين الجزائريين أمثال : محمد اسياخم، محمد تمام، محمد خدة .... و العديد من الفنانين التشكيلين اللّذين كافحوا بالقلم و الريشة من أجل استرجاع الحرية و إثبات الذات و الهوية. فما هي المقاربات السيميولوجية التي تمثل ملامح الهوية في الفن التشكيلي الجزائري؟ وكيف جسدها الفنان محمد راسم في لوحاته الفنية ؟

الكلمات المفتاحية

الهوية، الفن. التشكيلي، محمد راسم