مجلة التاريخ المتوسطي
Volume 2, Numéro 2, Pages 228-248

الحملة الانجليزية الهولندية على إيالة الجزائر 1816م من خلال وثائق مركز الأرشيف الوطني الجزائري و وثائق المكتبة الوطنية الجزائرية

الكاتب : بن عيسى فاطمة .

الملخص

مثلت الجزائر إلى جانب تونس وطرابلس الغرب طرف القوة الاسلامية – العثمانية كالشفرة الحادة المدفوعة بعمق في التراب المسيحي من أجل، مواجهة ومحاربة المسيحيين وصد الحملات الصليبية عن السواحل الشمالية الافريقية وحماية المسلمين من الإسبان وتحرشاتهم، والانتقام منهم على ما فعلوه بمسلمي الأندلس بعد سقوط غرناطة سنة 1492م، فجمعت الدول الأوروبية قواها، وتحالفت من أجل إرغام الجزائر على التوقف عن تعرضها لسفنها، وهاجمت البحرية البريطانية والهولندية الأسطول الجزائري 1816م، فكانت هذه الحملة واحدة من أكبر الحملات التاريخية وأشدها ضراوة على مدينة الجزائر فما هي أسباب تلك الحملة ؟ وما هي أهم أحداث مجرياتها ؟ وما هو موقف الدولة العثمانية منها؟ Alongside Tunisia and Tripoli in the West, Algeria represented the party of the Islamic-Ottoman force, such as the sharp blade driven deeply in Christian soil, in order to confront and fight Christians, repel the Crusades on the northern African coasts, protect Muslims from the Spanish and their harassment, and take revenge on them for what they did to the Muslims of Andalus after the fall of Granada in 1492AD. European countries gathered their forces, and allied to force Algeria to stop exposure to its ships, and the British and Dutch navy attacked the Algerian fleet in 1816 AD, so this campaign was one of the largest and most fierce historical campaigns on the city of Algeria. The reasons for the campaign ? What are the most important events of its course? What is the position of the Ottoman Empire from

الكلمات المفتاحية

إيكسموث – القرصنة – الجهاد البحري – إيالة الجزائر – الأسطول البحري