أبعــاد
Volume 7, Numéro 2, Pages 263-278

تعليمية اللغة العربية بين التجديد والتقليد

الكاتب : فريحي مليكة .

الملخص

أثبت المهتمون اللغويون أن تعليمية اللغة العربية لن تجد فاعليتها ما لم ترتكز على نظريات علمية مختصة ودقيقة، تهتم باللغة، وخاصة أنها ظاهرة شديدة التعقيد، فهي نفسية لأنها تمثل أحد مظاهر السلوك الإنساني، وهي اجتماعية حيث أنها تدرس التبادل المعرفي الحاصل بين الأجيال والأمم، وكل هذا يعتمد على جهود علماء اللغة سواء الذين حملوا لواء التقليد ودافعوا عنه أو الذين اجتهدوا في الدرس اللغوي الحديث وحاولوا الخروج بنظريات جديدة، أو الذين زاوجوا بين المعيارية والحداثة من أجل المساهمة في تطوير وإغناء اللغة العربية عبر صياغة العديد من الطرق والقواعد وتقريبها للمتعلم. الكلمات المفتاحية:التعليمية ،السلوك الإنساني،اللغة العربية. Summary: Concerned linguists have proven that the teaching of the Arabic language will not find its effectiveness unless it is based on specialized and accurate scientific theories, concerned with language, especially as it is a very complex phenomenon, it is psychological because it represents one of the aspects of human behavior, and it is social as it studies the exchange of knowledge taking place between generations and nations, and all This depends on the efforts of linguists, whether those who carried the banner of tradition and defended it, or those who worked hard in the modern linguistic lesson and tried to come up with new theories, or those who married normality and modernity in order to contribute to the development and enrichment of the Arabic language by formulating many methods and rules and bringing them closer to the learner

الكلمات المفتاحية

التعليمية ،السلوك الإنساني،اللغة العربية.