المجلة الجزائرية للدراسات التاريخية والقانونية
Volume 5, Numéro 2, Pages 91-108

جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر( معتقل كالدونيا انموذجا)

الكاتب : قرين عبد الكريم .

الملخص

لازال جزء من شعبنا يحمل مشاعر الانتماء إلى الوطن، وهو الذي أُبعْد قسرا عن الأرض الأم في رحلة مهولة عبر البحار لِيُلفظ هناك أنفاسه على بعد آلاف الكيلومترات، لقد رُحِل الجد الى غربة لم يُرِدها، لأنه رفض القبول بتواجد الفرنسي الظالم المغتصب على أرضه، فقاومه بكل ما أوتي من سلاح، وحين لم يتمكن الوغد الفرنسي من تهدئته وتدجينه، قذف به مُكبلا في أحشاء باخرة، الى حيث يغيّب عن ناظريه السهل والجبل والمنزل والشجرة، وكل ما يذكره بأنه ابن الأرض. ألا سحقًا ودمارا للظالم الفرنسي فكم مزقت أنيابه القذرة جسد هذا الشعب الكريم الأبي. إذ أن فرنسا بعدما أخمدت ثورة المقراني والشيخ الحداد، قامت بمحاكمات صورية وقضت بإبعاد الأسرى إلى كاليدونيا الجديدة الواقعة في المحيط الهادي والتي يتطلب الوصول إليها قطع بحار ومحيطات بدءا من البحر الأبيض المتوسط مرورا بالبحر الأحمر عبر قناة السويس فالمحيط الهندي المترامي الأطراف وصولا إلى المحيط الهادي أكبر المحيطات مساحة في الكرة الأرضية، وهناك انقطع أي اتصال بين المبعدين وأهاليهم، وراحوا ضحية التاريخ والجغرافيا.A part of our people still carries feelings of belonging to the homeland, and it is he who was forcibly deported from the motherland on a terrific journey across the seas to breath there thousands of kilometers away. The grandfather was deported to an estrangement that he did not want, because he refused to accept the presence of the unjust French usurper on his land, so he resisted him completely No weapon was given, and when the French scoundrel was unable to calm him and tame him, he threw him in his handcuffs in the bowels of a steamer, to where he misses the plain, the mountain, the house, the tree, and everything that reminds him of being the son of the earth. Is it not a smash and destruction of the French oppressor, how much his filthy teeth tore the body of this honorable and proud people. As France, after suppressing the revolution of al-Muqrani and Sheikh al-Haddad, carried out mock trials and ruled the deportation of prisoners to New Caledonia, which is located in the Pacific Ocean, and access to which requires cutting seas and oceans starting from the Mediterranean through the Red Sea through the Suez Canal, the vast Indian Ocean reaching the Pacific Ocean is greater Oceans are an area on the globe, and there was no contact between the deportees and their families, and they became victims of history and geography.

الكلمات المفتاحية

جرائم ; الاستعمار ; الجزيرة ; معتقل ; الجزائر