مجلة الدراسات التاريخية العسكرية
Volume 2, Numéro 2, Pages 237-256

جيش التحرير الوطني في مواجهة القوات الفرنسية على الحدود الشرقية معركة العبور - سوق أهراس -أفريل 1958 - أنموذجا –

الكاتب : بوضياف سلطاني .

الملخص

عرفت مرحلة مابعد إندلاع الثورة التحريرية إنتشار معارك جيش التحرير الوطني عبر ربوع التراب الوطني ما إستوجب البحث عن مصادر للإمداد و التموين فتم إنشاء القاعدة الشرقية والغربية للتكفل بهذا الجانب الأساسي، مما أجبر فرنسا على وضع إستراتيجية مضادة من خلال تطويق الحدود بإنشاء خطين شائكين مكهربين هما خط أندري موريس وخط شال، هذا التطويق دفع بالثورة إلى القيام بتكتيك مضاد من خلال إختراق هذين الخطين وتأمين عبور قوافل الإمداد، أفضى هذا التكتيك لتصادم جيش التحرير الوطني مع القوات الفرنسية في العديد من المعارك منها تلك التي وقعت على الحدود الشرقية والتي سميت بمعارك العبور و أهمها عملية عبور الفيلق الرابع للقاعدة الشرقية بسوق أهراس في 26 أفريل 1958 ، والتي أدت إلى وقوع معركة أطلق عليها إسم معركة العبور وهي موضوع هذه الدراسة .

الكلمات المفتاحية

جيش التحرير الوطني - خطي موريس وشال - معركة العبور- القوات الفرنسية - قوافل الإمداد- القاعدالشرقية.