مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 4, Pages 357-370

دور الاستعمار الفرنسي في تفشي الأمراض والأوبئة بالجزائر خلال القرن 19م

الكاتب : رامي سيدي محمد .

الملخص

أكدت جائحة كورونا (Covid-19) أن الأوبئة لها مضاعفات تتجاوز التأثيرات الصحية المعروفة لها، وعبر التاريخ كان لها تأثير على سياسة الدول وطبيعة مجتمعاتها والعلاقات بينها وعلى اقتصادياتها وذلك حسب المكان والزمان، وتجلى تأثيرها كذلك خلال الحروب والنزاعات، حيث لعبت دورا في تغيير موازين القوى لصالح طرف أو أطراف على الأخرى، وكغيرها من مناطق العالم شهدت الجزائر العديد من فترات الأوبئة عبر تاريخها، لعل أهمها تلك التي صاحبت الوجود الاستعماري الفرنسي خاصة خلال القرن التاسع عشر. وتبين هذه الورقة البحثية مختلف الأمراض والأوبئة التي ظهرت في الجزائر في الفترة التي كان يحاول فيها الاحتلال الفرنسي السيطرة على باقي مناطق الجزائر، وكيف أثرت بعض الفترات الوبائية بالجزائر في الحركة الاستعمارية سواء بالإيجاب أو بالسلب، حيث كانت الأمراض ومحاولة تطبيبها من مبررات الوجود الاستعماري حسب بعض المؤرخين، كما أن الأوبئة أعاقت أحيانا مشاريع الاحتلال خاصة المشروع الاستيطاني. وتُظهر هذه الورقة البحثية من خلال تسبب الاستعمار في نقل الأوبئة من أوربا إلى الجزائر ونشرها، واستغلالها لتحقيق سياسته الاستعمارية المبنية على الإبادة وإفناء الشعب الجزائري، أن هناك إمكانية تعمد الاستعمار الفرنسي في نقل الأوبئة ونشرها في الجزائر. كما نحاول أن نبين من خلال عدة أمثلة أن الأوبئة ساهمت مع التوسع الاستعماري في إبادة عدد كبير من أفراد الشعب الجزائري، وانتشار البؤس والفقر بينهم، كما أنها أثرت بشكل كبير على حركة المقاومة العسكرية التي واكبت الحركة الاستعمارية منذ بدايتها سنة 1830.

الكلمات المفتاحية

الأوبئة ; الأمراض ; الكوليرا ; الملاريا ; الطب ; الجزائر ; الاحتلال الفرنسي ; المشروع الاستيطاني ; المقاومة الشعبية ; القرن التاسع عشر