اللّغة العربية
Volume 14, Numéro 2, Pages 157-180

هل يصلح المعجم المدرسي المرتّب حسب الموضوعات معجما للنّاشئة دراسة لـ (الآفاق المدرسي معجم لغوي مدرسي)

الكاتب : الجوهر مودر .

الملخص

تمثّل المعاجم المرتّبة ترتيبا موضوعاتيا أوّل نموذج للتّأليف المعجمي عرفه التّراث العربي منذ النّصف الثّاني من القرن الثّاني الهجري، وكان بمثابة الإرهاصات الأولى للمعجم العربي المختص، أما في وقتنا، فقد أصبح خارج اهتمامات المعجميين المحدثين، غير أنّنا لا نعدم وجودها، ويمثل المعجم الذي وقع بين أيدينا إحدى المحاولات التي أراد صاحبه من خلاله تقديم مادة لغوية وجهها لجمهور خاص هم فئة المتعلمين. وهذا المعجم هو معجم «الآفاق المدرسي؛ معجم لغوي مدرسي عربي- عربي معجم مرتب حسب المواضيع» الذي ألّفه أيت يحياتن يحيى وإن لم يكن من ذوي الاختصاص، فهو من الذين مارسوا التّعليم ثمّ التّفتيش في الأطوار التّعليمية الأولى للمدرسة الجزائرية، واستشعر حاجة الطّلاب إلى معجم يتوفّر على المصطلحات المعبّرة عن التّطور العلمي والمعرفي الذي يعيشه العالم، فألّف هذا المعجم الذي جاء مختلفا من حيث جمعُه ووضعه عما ألفناه في المعاجم المدرسية الكثيرة التي تحتويها مكتباتنا، إذ بالرّغم من أن التأليف في المعاجم المدرسية قد قطع شوطا لا بأس به؛ يبقى ما حققه محصورا في الجانب الكمي لا النوعي، فخصوصية هذا المعجم عززت رغبتي في دراسته بغية التعريف بالجوانب التعليمية في هذا المعجم، والأسس البيداغوجية التي ينبغي أن تخضع لها عملية جمعه ووضعه حتى تجعل منه معجما تعليميا بامتياز.

الكلمات المفتاحية

اللغة العربية؛ المعجم المدرسي؛ الناشئة؛ التأليف المعجمي