Revue Algérienne des Sciences Juridiques et Politiques
Volume 57, Numéro 5, Pages 207-225

مخطط شغل الأراضي أداة لامركزية تشاركية لحماية البيئة

الكاتب : فرج الحسين . زغو محمد .

الملخص

في خِضَمْ التوجه الجديد للدولة الجزائرية، القائم على توزيع الصلاحيات بين السلطات المركزية، والهيئات اللامركزية-الولاية والبلدية- رُجحت لهذه الأخيرة العديد من الصلاحيات، منها في مجال التهيئة العمرانية، الذي يعرف عدة اختلالات بفعل عدة عوامل انصهرت؛ لتنتج لنا فضاءاً يستوجب إخضاعه للتخطيط والهيكلة، ورغبةً من المشرع الجزائري وسعيه لبلوغ النجاعة في سياسة التهيئة العمرانية، تم إعادة توطيد أدوات التهيئة العمرانية بأداة حديثة للتخطيط العمراني، ألا وهي مخطط لشغل الأراضي الذي يجسد على الصعيد المحلي مظهر من مظاهر التشاور، والشفافية بإشراك كل الفاعلين في تسيير المحيط المعشي للمواطن؛ للوصول إلى فضاء منسجم، ومتوازن يراعي مصالح الأفراد، ويُجعل منه آلية قانونية لحماية البيئةَ والمحيط. In the process of the new orientation of the algérian state, which is based on the distribution of powers between the central authorities and the decentralized bodies-the wilaya and the municipality- many of these powers have benn favored, including in the field of urban development, which defines several imbalances due to lot of factors that have fused that have produced a space which requires it to be subject to planning and structuring and, due to the algerian legislator and his efforts to achieve efficiency in the urban development policy, the urban development tools were re-established with a modern one for urban planning, which is a plan to occupy lands that embodies at the local level a manifestation of consultation, and transparency by involving allactors in running the living envi-ronment of the citizen to reach a harmonious and balanced space that takes into account the inter-ests og individuals and makes it a legal mechanism to protect the envionnment and periphery.

الكلمات المفتاحية

مخطط شغل الأرضي ; التهيئة والتعمير ; المنهجية ; اللامركزية والتشاور ; حماية البيئة