مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية
Volume 4, Numéro 2, Pages 128-163

تغريب اللسان العربي وأثره على الهوية اللغوية والأمن اللغوي للمجتمعات العربية والإسلامية

الكاتب : مقدم محمد .

الملخص

لم يعد مفهوم الأمن مقتصرا على البعد العسكري الاستراتيجي بل تعداه في زماننا ليصبح مدلوله أعمق وأوسع حتى شمل العديد من المناحي ، ولأجل ذلك فإن مفهوم الأمن ينسحب على جميع الجوانب الحياتية التي تتحقق بها الحياة الكريمة والاستقرار المجتمعي، من هذا المعطى ظهرت العديد من المصطلحات على غرار الأمن القومي، الأمن الاقتصادي، الأمن الثقافي، الأمن الروحي، الأمن اللغوي...، هذا الأخير محور دراستنا إذ نسعى لتسليط الضوء على المفاصل الأساسية التي يقوم عليها الأمن اللغوي للمجتمعات العربية في ظل الهجمات الشرسة على لغتنا ووصفها بالعجز والقصور في مواكبة الراهن والواقع، لاسيما ونحن في عصر العولمة الذي قرب المسافات وأغلى الحواجز وفتح الباب على مصراعيه نحو ثقافات أممية ولغات عالمية تتصارع فيما بينها لبسط النفوذ والهيمنة اللغوية والعلمية. The concept of security is no longer limited to the strategic military dimension but has gone beyond it, in our time, to become deeper and broader in its meaning to include many aspects, and for that, the concept of security applies to all aspects of life that provide a decent life and societal stability. Accordingly, many terms emerged, such as national security, economic security, cultural security, spiritual security, and linguistic security. The latter is the focus of our study as we seek to shed light on the basic joints upon which the linguistic security of Arab societies are based upon in light of the fierce attacks on our language which described it as a deficit and a failure to keep up with the current reality, especially as we are in the era of globalization, which has removed distances and barriers and opened the way towards international cultures and languages: A global struggle that compete fiercely to extend its linguistic and scientific influence and dominance over other languages

الكلمات المفتاحية

اللغة ، العولمة، التغريب، الهوية اللغوية، الأمن اللغوي.