مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية
Volume 4, Numéro 2, Pages 12-29

هاجس الوحدة العربية ومقتضياتها في أدب الشيخ محمد البشير الإبراهيمي

الكاتب : سعودي أحمد .

الملخص

رغم خضوع الجزائر للاحتلال الفرنسي البغيض منذ 1830م ،وسعيه المتواصل لفصل الجزائر عن بعدها العربي الإسلامي، ومحاربة كل ما من شأنه أن يؤكد تلك الرابطة أو يدعمها، من دين ولغة بل وحتى المبادلات العلمية والتجارية ، فقد بقي الجزائريون عامة ونخبتهم المحافظة ذات التكوين والتوجه العربي - الإسلامي يتواصلون مع الوطن العربي والعالم الإسلامي ولو سريا ، واعتمدوا في ذلك التواصل على العديد من الوسائل، مثل الهجرة إلى البلاد العربية ، والكتابة في الصحف الجزائرية ذات اللسان العربي حول قضايا و اهتمامات البلاد العربية ، بل واستخدموا حتى شعيرة الحج للتنقل إلى البلاد العربية، دون أن ننسى البعثات العلمية وهجرة العديد من الشباب الجزائري لطلب العلم ، في القرويين والزيتونة والأزهر وبلاد الحجاز وبلاد الشام، ورغم ظروفهم الصعبة بقي الجزائريون يؤمنون بوحدة الوطن العربي القومية ، ومصيره المشترك، وأن ما حل به من استعمار وهوان هو نتيجة لفرقته وتجزئته التي غرسها المحتل مشرقا و مغربا، فارتفعت أقلام وأصوات جزائرية تدافع عن الوحدة العربية والإسلامية، داعية لقيامها، يعد الشيخ محمد البشير الإبراهيمي من أكبر دعاتها والمنافحين عنها. Altits Arab-Islamic dimension, and to fight everything that would confirm or support that bond, from religion, language, and even scientific and commercial exchanges, the Algerians in general and their conservative elite of Arab formation and orientation remained The Islamic communicates with the Arab world and the Islamic world, even if secretly, and in that connection they relied on many means, such as immighough Algeria has been subjected to the hateful French occupation since 1830 AD, and its continuous endeavor to separate Algeria from ration to the Arab countries, and writing in Algerian newspapers with an Arabic tongue on issues and concerns of Arab countries, and even used the ritual pilgrimage to travel to the Arab countries, Without forgetting the scientific missions and the migration of many Algerian youths to seek knowledge, in the villagers, Zaytouna, Al-Azhar, the Hijaz countries and the Levant, despite their difficult circumstances, the Algerians continued to believe in the national unity of the Arab nation and its common destiny, and that what befell it of colonialism and dishonor is the result of its division and fragmentation that the occupier planted In the East and the West, Algerian pens and voices rose to defend Arab and Islamic unity, calling for its establishment. Sheikh Muhammad al-Bashir al-Ibrahimi is one of the biggest advocates It is lost and its supporters.

الكلمات المفتاحية

الوحدة العربية ، الوطن العربي ، البشير الإبراهيمي ، الإستعمار ، التجزئة . ; Arab unity, the Arab world, Bashir Ibrahimi, colonialism, fragmentation.