الممارسات اللّغويّة
Volume 11, Numéro 4, Pages 358-383

توظيف المعيار الاجتماعي في فهم الخطاب اللساني العربي• "دراسة سوسيولسانية في نماذج مختارة

الكاتب : فروم هشام . زيام هدى .

الملخص

ملخص: شاع في العصر الحديث بين اللغويين المحدثين درس الخطاب اللساني وفق أبعاد منهجية وموضوعية أكثر وضوحا وتحديدا ما لم يُتح له من قبل، وكان ذلك بسبب تقدم مناهج العلوم الطبيعية من جهة وإحكام الربط بين اللسانيات والعلوم الإنسانية من جهة أخرى. وعلى هذا الأساس أصبحت الدراسات المتعلقة بالاجتماع والذهن والإدراك والإعلام الآلي محط اهتمام اللسانيين؛ لذا سنحاول في هذا البحث دراسة الخطاب اللساني العربي على أنه فعل اجتماعي محض كسائر الظواهر الاجتماعية الأخرى، يتأثر بما في المجتمع من أعراف وتقاليد ومعتقدات؛ لأن هناك كثيرا من الظواهر لا يمكن فهمها والإحاطة بها إلا من خلال فهمنا لسياقها الاجتماعي المستعملة فيه، بل ولأن العلاقة بين الخطاب اللساني والمجتمع علاقة تلاحم وتفاعل دائم، وعليه سنأخذ نماذج من خطابات اللسانيين العرب الذين شكل المعيار الاجتماعي خيطا منهجيا وصفيا ودورا بارزا عند ممارستهم اللغوية.

الكلمات المفتاحية

السياق؛ الخطاب اللساني؛ المعيار الاجتماعي؛ دراسة سوسيولسانية.