مجلة المفكر
Volume 6, Numéro 2, Pages 33-60

دور الادارة المحلية في حماية البيئة من اخطار التلوث التجربة الجزائرية

الكاتب : ناجي عبد النور .

الملخص

يعد موضوع البيئة ومشكلاتها، لاسيما مشكل التلوث، من أهم المواضيع التي تحظى باهتمام الباحثين والأكاديميين والمنظمات الحكومية المختلفة، حيث تحتل قضايا البيئة سلم الأولويات الوطنية في أي دولة كونها تؤثر على كافة أنشطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خاصة في ظل تنامي الوعي بآثار تلوث البيئة وأخطارها على صحة ووجود الإنسان على الأرض، وعليه أصبحت البيئة من المداخل الرئيسية للتنمية المستدامة، وظلت كلمة البيئة تتلازم مع التنمية بأبعادها المختلفة، لأن أي تنمية لابد وأن تستند إلى أسس تتلاءم والوضع البيئي، فحماية البيئة وإدارتها تعتبر من المؤشرات الهامة للتنمية الشاملة، ولهذا أدركت الدول العربية ومنها الجزائر أهمية البيئة، وسعت لحمايتها ووضعتها ضمن أولوياتها، فأصدرت منظومة قانونية من تشريعات وأوامر لحماية البيئة من مختلف أنواع التلوث، وأسست إدارات ومصالح متخصصة ضمن تنظيماتها الحكومية تابعة للوزارات والجماعات المحلية أوكلت إليها وضع السياسات العامة والخطط اللازمة لمعالجة المشاكل البيئية، خاصة وأن الجزائر شهدت في المدة الأخيرة نشاطا اقتصاديا وتجاريا هاما مع تزايد حركة المواصلات والسيارات، وقد صاحب هذا النشاط زيادة وتركزا سكانيا في المناطق الشمالية الساحلية السياحية، وعليه تنامى شعور السلطات العامة والمجتمع المحلي بخطر التلوث وأثاره على صحة الإنسان والاقتصاد والحياة، فكانت استجابة الحكومة بمؤسساتها العامة وإدارتها المركزية والمحلية

الكلمات المفتاحية

الادارة المحلية.البيئة.التلوث