الإبراهيمي للآداب والعلوم الإنسانية
Volume 1, Numéro 4, Pages 229-245

المصطلح النّقدي بين التّعدّد وإشكاليّة التّلقّي.

الكاتب : جدع غنية . العايب يوسف .

الملخص

يعتبر المصطلح بمثابة البوّابة الموصلة للنّظريّة إذا ما أحسنّا التّحكّم فيه،وهو المفتاح الأساسي للعلوم،ويشهد المصطلح النّقدي على وجه الخصوص إشكلات عدّة في تلقّيه لعلّ أبرزها تعدّد التّسميات للمصطلح الواحد جرّاء تعدّد ترجماته باختلاف فهم النّقاد العرب له،وبتعدّد ثقافاتهم وتباين نظرتهم للمصطلح ولحمولته الأيديولوجيّة. وتحاول هذه الدّراسة أن تقف عند موضوع من أهم المواضيع والإشكلات في العلوم الانسايّة وهو التعدّد الاصطلاحي وإشكاليّة التّلقي،كما تسعى للكشف عن أزمة المصطلح النّقدي العربي بين تعدّده وإشكاليّة تلقّيه،بالاستناد على المنهج الوصفي والتّحليل؛بغية تحديد أبرز أسباب تعدّد هذا المصطلح وما ينجم عن ذلك من ذاك إشكالات. The term is considered as the connecting gate to theory in case it is well controlled,it is the primary key to science.The critical term in particuliar, is experiencing several problems in its reception.The most prominent problems may consist in the multiplicity of nomenclature of the single term resulted from the multiculturalism and the different preception understanding of Arab critics and their multiculturalism and the different preception of the term and its ideological load.Ths study is attempts to highlight one of the most important issues in the humanities,which is the idiomatic diversity and the problem of reception.it also seeks to reveal the crisis of the Arab critical term as far as its multiplicity and the problem of its reception are concerned.The descriptive approach and analysis were adopted in order to determine the most prominent causes of the multiple term and the resultinng problems

الكلمات المفتاحية

المصطلح ; المصطلح النقدي ; تعدد المصطلح ; إشكالية التلقي