فصل الخطاب
Volume 5, Numéro 4, Pages 315-328

لغة الاختصاص بين الغموض الدلالي وتحديات الترجمة The Language For Specific Purposes Between Ambiguity And Translation Challenges

الكاتب : عبد الحميد بختو . حسين صديقي .

الملخص

لم يكن للعولمة تأثير على الميادين التجارية والاقتصادية والمعلوماتية فحسب، بل سرعان ما ظهر تأثيرها على الاستخدامات اللغوية، خاصة في المجالات التي شهدث تفرعا وتشعبا لتخصصاتها وصورتها العامة. ومع كل ذلك التطور ظهرت الحاجة لاستخدام لغة اختصاص، تنأى بملامحها عن اللغة الأدبية. ولعل انتشار الكتابات العلمية والتقنية هو ما عجل بظهور هذا النمط الكتابي الجديد، على الرغم من تولي أصحاب الاختصاص في بادئ الأمر كتابة نصوصهم بأنفسهم أو ترجمتها إلى لغات أخرى، في غياب أي رغبة من المترجمين لتناول هذا النوع من النصوص نظرا للغموض الذي يعتري مضامينها وجهلهم بالمصطلحات المتخصصة التي تتضمنها. لذا فإن هدفنا من خلال هذه الوريقات، هو تبيان فحوى اللغات المتخصصة ورفع الغموض عن رهاناتها وتحدياتها، خاصة في ظل العمل المضني الذي بات يواجهه المترجم كلما تناول بالدراسة نصوصا علمية أو اقتصادية أو تقنية لم يتعود على التعامل مع أساليبها ومصطلحاتها في الماضي. هذا وسنسعى لتقديم بعض الحلول التي من شأنها أن تسهل تعامل المترجمين مع اللغات المتخصصة في ظل جهلهم بخباياها وتعقيد موضوعاتها. Abstract Globalization didn’t affect the economical, commercial and technological aspects only, but soon its impact appeared on the linguistic uses, especially in fields that have experienced ramifications and divergences of its specialties and overall image. Within all this development, there was a necessity to use of the language for specific purposes, distinguishing itself from the literary language. Perhaps the proliferation of scientific and technical literature is what hastened the emergence of this new writing pattern. Despite the fact that the specialists initially took over themselves their texts writing or translating into other languages, in the absence of any translators’ desire to deal with this type of texts in view of the contents ambiguity and the ignorance of the specialized terms that they contain. Thus, our goal behind this research paper is to demonstrate the tenor of the language for specific purposes and raise the ambiguity of their bets and challenges, especially in light of the strenuous work which the translators face whenever they study scientific, economic or technical texts that are not used to dealing with its methods and terminology in the past. We will endeavor to provide some solutions that will facilitate the translators’ dealing with specialized languages in light of their ignorance of their hidden facets and subjects’ complexity.

الكلمات المفتاحية

المفاھيم، اللسانيات، التداولية، المصطلح، القوة التعبيرية، التلفظ، الترجمة، الغموض الدلالي، لغة الاختصاص. Keywords: Language for specific purpose, globalization, technical literature, translators, terminology, linguistic use