Revue des reformes Economique et intégration dans l’économie mondiale
Volume 10, Numéro 20, Pages 77-100

التوجه بالسوق عامل تمييز بين أداء المؤسسات د ا رسة مقارنة بين المؤسسات الوطنية والمؤسسات المتعددة الجنسيات في الج ا زئر-

الكاتب : قاشي خالد . لرادي سفيان .

الملخص

الملخص تشير الد ا رسات إلى أنّ تبني التوجه بالسوق يمثل تطبيق المؤسسات للمفهوم الموسع والحديث للتسويق توقعا لنواتج إيجابية، لكن أغلب الد ا رسات التي عالجت علاقة التوجه نحو السوق بالأداء تتمركز في البلدان المتقدمة وبالخصوص الولايات المتحدة الأمريكية وبلدان اوروبا. فهذه الد ا رسة لا تهدف فقط إلى معالجة العلاقة التأثيرية بين التوجه نحو التسويق وأداء المؤسسات، وانما أيضا معالجة الفروقات في مدى تطبيق ثقافة وسلوك التوجه بالسوق بين المؤسسات الج ا زئرية الجنسية والمؤسسات المتعددة الجنسيات. وبعد تحديد متغي ا رت الد ا رسة وفقا للأدبيات السابقة تم الاعتماد في هاته الد ا رسة على الد ا رسة الكمية بالاستقصاء من خلال جمع التقدي ا رت الذاتية عن مستويات تطبيق التوجه بالسوق ومدى اد ا رك مستويات اداء المؤسسات من قبل مد ا رء الوحدات ومد ا رء المصالح، حيث وصلت العينة إلى 652 مفردة التي تمثل نسبة استرجاع 85;33 % . توصلت الد ا رسة إلى أن تبني التوجه نحو السوق من خلال جمع المعلومات وتوزيعها والاستجابة للأسواق يرفع من أداء المؤسسات.حيث أنّ المؤسسات المتعددة الجنسيات هي الأكثر تطبيقا لثقافة وسلوك التوجه بالسوق، وبالتالي هي الأكثر تحقيقا للأداء. أما المؤسسات العمومية الج ا زئرية فهي الأقل تبنيا لثقافة ومفهوم التوجه بالسوق بالمقارنة مع المؤسسات الخاصة والأجنبية. حيث توصي الد ا رسة: بأنه كلما تبنت المؤسسة التوجه بالسوق كلما حققت نتائج ايجابية بالمقارنة مع المنافسين، وعليه يجب على المؤسسات العمومية الج ا زئرية إد ا رك أهمية مفهوم التسويق كأحد العوامل الفعالة في رفع الأداء الدائم والتنافسي، وذلك بتبني وتطبيق التوجه بالسوق للحفاظ على نتائج سوقية ومالية مرضية والالتحاق بمستويات الأداء التي تحققها المؤسسات الاجنبية. والتوجه نحو الإبداع قد يكون الوسيلة التي من خلالها تتحقق العلاقة الايجابية بين التوجه بالسوق والأداء.

الكلمات المفتاحية

التوجه بالسوق، أداء المؤسسة، المؤسسات الأجنبية، المؤسسات العمومية