Annales de l’université d’Alger
Volume 27, Numéro 2, Pages 181-201

المرجعية الدينية للدولة المدنية بين حاجة الإنسان للتدين وضرورة تحقيق السلم المدني

الكاتب : بولمعالي النذير .

الملخص

خلق الله الإنسان وأرسل الرسل وأنزل عليه الكتب ليهتدي بها؛ وكانت له حاجات متعددة والتي منها حاجته للتدين؛ بغض النظر عن نوع دينه أهو أرضي أم سماوي أم هي طقوس متعارف عليه؛ ولعل هذه الحاجة منبعها الضعف البشري أمام الكثير من القضايا الحياتية؛ وعليه فإنه يلجأ في الكثير من الأحيان؛ بل وفي بعض المجتمعات في كل الأحيان إلى الدين للبحث عن الحلول لقضاياه المجتمعية؛ غير أننا نتساءل: ما هو المنهج الديني الذي يحقق المساعدة الفعلية للإنسان ويوفر الأمن المجتمعي لأفراد المجتمع؛ أهو الإفراط في تقبل واتباع الخرافة؟ أم الإفراط في التزمت والتطرف؛ أم هو الوسطية والاعتدال في التسديد والتقريب؟ هذا الأخير في اعتقادي هو الكفيل بتحقيق مبدأ السلم وتقبل الآخر والذي يسمح أيضا بالدفع نحو حوار حضاري إن على المستوى المحلي أو المستوى الإقليمي أو على المستوى العالمي خاصة ونحن بصدد الحديث عن الدولة المدنية والدولة الدينية من خلال حوار هادئ وبناء بحوله تعالى.

الكلمات المفتاحية

الدين- المرجعية – السلم – الحضاري – المدنية – الوسطية – التدين.