مجلة الباحث للعلوم الرياضية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 2, Pages 181-190

مظاهر الفكر التَّربوي و الإصلاحي عند الشَّيخ محمد البشير الابراهيمي كنموذج

الكاتب : أحمد قرود .

الملخص

لقد ارتبطت الحركة الإصلاحيَّة في الوطن العربي عمومًا منذ بداية القرن العشرين بالعديد من العوامل التَّاريخيَّة والسِّياسيَّة والاجتماعيَّة، الَّتي أفرزتها الظُّروف الدَّاخليَّة والخارجيَّة لكلِّ مجتمع فبرزت الكثير من النَّماذج الإصلاحيَّة والفكريَّة، على المستوى الفردي والجماعي متأثِّرة بالواقع الاجتماعي المضطرب والمزري نتيجة الاحتلال الأجنبي لمعظم العالم العربي والإسلامي ، والَّذي حاول بدوره فرض نمط مُعيَّن من ثقافة التَّفكير النَّظري والتَّطبيقي الَّتي تخدُمه وتُبقي على مصالحه وقوانينه الجائرة، ولكن عقول الإصلاحيِّين الواعية بحال الفرد والمجتمع، من أمثال الشَّيخ محمد البشير الإبراهيمي كنموذج يُحتذى به، كانت لها وقفتها التَّاريخيَّة والوطنيَّة الَّتي حملت هموم الأمَّة العربيَّة والإسلاميَّة على عاتقها بشكل عام ومعاناة الشَّعب الجزائري بشكل خاص ، فاتَّخذت من المساجد منابر لها في تنوير العامَّة من شرائح المجتمع بما يتوافق مع مستواها البسيط تدريجياً، الهدف منها تأسيس لقاعدة شعبيَّة مستقبليَّة، تحتضن المشروع النَّهضوي والإصلاحي الحضاري فيما بعد ،وعملت على توظيف المدارس القرآنيَّة في خطوات عمليَّة الغرض منها إيجاد حركة تعليميَّة وتعلُّميَّة تربويَّة تُساهم في تجاوز محنة الجهل والأمِّيَّة الَّتي ألمَّت بشعبنا الجزائري المغلوب على أمره ،نتيجة سياسة التَّجهيل والفرنسة الممنهجة ، وعلى صعيد آخر كان من الضَّروري تكامل الجهود الإصلاحيَّة في استغلال الإعلام المكتوب كوسيلة للخطاب التَّنموي والدِّيني والتَّعبوي الجماهيري بُغية الالتفاف حول هدفها المنشود وكذا نشر الوعي الاجتماعي والثَّقافي ،واستقطاب النُّخبة من المثقَّفين عن طريق التَّواصل والحوار البنَّاء والمُثمر ،ممَّا ساهم في إيجاد شيء من توازن القوى مبدئياً ؛ سمح لجمعيَّة العلماء المسلمين، كطرف يتحدَّث بلسان وحال الشَّعب الجزائري، من التَّواجد على أرض الواقع الاجتماعي للشَّعب الجزائري ،وبالتَّالي فنظرة هذا الرَّجل الفكريَّة و نهجه الاصلاحي مهَّد الطريق للنَّاشئة في تلك الحقبة الصَّعبة لمجتمعنا لانطلاقة تنويريَّة حقيقيَّة كان من ثمارها ونتائجها الحفاظ على هويَّتنا الإسلاميَّة العميقة، واستحداث قفزة نوعيَّة من التَّفكير والتَّخطيط الاستراتيجي المبني على كاريزما وقيادة اجتماعيَّة ثوريَّة.

الكلمات المفتاحية

الفكر التَّربوي ,الفكر الإصلاحي , الشَّيخ محمد البشير الابراهيمي