دراسات إقتصادية
Volume 10, Numéro 4, Pages 99-125

أنواع التنمية وأهميتها بالنسبة للمجتمعات خاصة المتخلفة

الكاتب : علي دحماني .

الملخص

التنمية قضية كبيرة وشاملة بالمعنى الحضاري والإنساني، فهي تثير كثيرا من الظواهر والمشكلات، باعتبارها عملية تغير نوعي للحياة، تتناول كل النظم والمؤسسات والمقومات الاجتماعية. ومنه نرى أن التغير يكون مقصودا وموجها خاصة في المجتمعات الحديثة، بحيث تقوم الحكومات بمختلف أقسامها ومستوياتها بالأخذ على عاتقها هذه المسؤولية، والاهتمام بالمجتمع بمختلف جوانب الحياة السائدة فيه. ويتمثل هذا الاهتمام في رسم الخطط وتوفير الظروف والإمكانيات، والقيام بمجهودات اجتماعية واقتصادية وثقافية، لكن في بعض الحالات يهتم بمستوى دون مستويات أخرى، ويعتنى بقضايا دون قضايا أخرى، فتختلف السياسات التنموية باختلاف الحكومات والدول ونظرتها المستقبلية للقضايا، وبالتالي تختلف باختلاف الظروف الخاصة لكل مجتمع، ولهذا تصل هذه السياسات إلى نتائج متباينة وغير تلك المرجوة.

الكلمات المفتاحية

التنمية الاقتصادية، النمو الاقتصادي،