مجلة النص
Volume 2, Numéro 2, Pages 55-71

المعطيات التراثية في المسرح المغاربي _البحث في الأصول السوسيوثقافية لنماذج من المسرح الجزائري والمغربي أنموذجا_

الكاتب : نجيمة بركات .

الملخص

يحضر المسرح في المجتمعات البشرية كفن فعّال وفاعل في كياناتها، فهو يضيف ويقوّض، يغير ويناهض قيما معروفة ليقيم بدلا منها أخلاقيات جديدة تواكب الموجة الفكرية والثقافية للحضارات البشرية، لذا يمكن أن نقول عنه أنّه قوّة منطلقة من المجتمع وعائدة إليه، وأمام هذا لا يمكن للمسرح التعالي عن الإشكالات الرّاهنة الّتي تواجه الفرد، بل نجده في احتكاك دائم مع هموم الأفراد وتطلعاتهم، ويتبيّن هذا في تعدّد منابعه المعرفية، ولعل التراث الشعبي هو أكثر المشارب الفكرية الّتي تثري هذا النوع الأدبي وتحدّد توجهاته وآفاقه؛ ذلك لكونه فضاء خصبا استطاع الفرد من خلاله أن يودع قيمه ومعتقداته وتطلعاته لعوالم أفضل من واقعه، أمام هذه الحقائق يحضر المسرح المغاربي ليكشف الستار عن الواقع المغربي والعربي وحتى البشري، لما يعانيه من تشويه للقيم ودخوله في حيّز الضبابية والغموض، ومن هنا سنحاول عرض بعض النماذج المسرحية كـ مسرحية قفطان الحب المرصع بالهوى للطيب الصديقي ومسرحية القراب والصالحين لولد عبد الرحمان كاكي ومسرحية النخلة وسلطان المدينة لعز الدين جلاوجي... والّتي تتضح فيها معالم التراث والهوية (قفطان، نخلة، واد، صالحين)، والبحث في محلية هذا المسرح وأبعاده العالمية، والّتي يلخصها الجنوح نحو عوالم افتراضية هروبا من حقائق مريرة يعاني منها الفرد، وسنعمد في ذلك إلى الإجابة على بعض الإشكالات أهمّها: ما الاستراتيجيات الكتابية الّتي تمكّن المسرح المغاربي من تجاوز حيّز المحلية وتمثيل قيم عالمية؟ وما مدى قدرة الموروث الشعبي في استنطاق المعاناة الإنسانية الراهنة؟.

الكلمات المفتاحية

المعطى الثقافي، المسرح المغاربي، الهوية ، الحقيقة والخيال.