مجلة الباحث للعلوم الرياضية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 1, Pages 15-25

أساسيات النشر العلمي وعلاقتها بمنظومة البحث والتكوين الأكاديمي داخل الجامعة الجزائرية

الكاتب : جلول بن طرات .

الملخص

ارتبطت فلسفة التكوين الأكاديمي للنخب والكفاءات في لمجتمعات الحداثية المعاصرة برهانات التنمية والاستثمار العقلاني في عالم الأفكار والأشياء، أين تتم صناعة شروط النهضة والبناء الحقيقي للجامعة باعتبارها حقلا وفضاءا لإنتاج المعرفة وتعزيز قيم الثورة الخلاقة للفكر على مستوى التنظير والممارسة، لذلك تنفتح هذه القيم على مجتمع المعرفة الذي لايتحدث إلا بلغة الإبداع العلمي التي تتحرك في حدود تطوير الكفاءة العلمية كونها تشكل حجر الأساس لعملية تحديث كل المؤسسات المسؤولة عن صناعة الوعي، ومن ثم فان مفهوم البحث والتكوين هو حلقة من حلقات الارتقاء الحضاري بالمجتمع من خلال منشآته القاعدية أولا، وبالفرد ثانيا، لهذا الغرض جاء التصور الحداثي لمستقبل الجامعة الجزائرية انطلاقا من الحوار الـأكاديمي القائم بين الباحث العلمي والمنظومة المعرفية للإنتاج والإبداع التي تستهدف التكوين الناجح داخل نطاق الجامعة التي اصطدمت بواقع قد اختزل غياب الدور العلمي للباحث الجامعي في تشييد نظام معرفي يسمح له بالانفتاح على جميع الثقافات التي تؤسس للعلاقة بين الجامعة والطالب على مستوى الفكر والممارسة، وضمن طبيعة هذا البحث جاءت إشكالية التكوين وطبيعة النشر العلمي كأداة من أدوات صناعة كائن الأنوار كمشروع نهضوي يعزز تلك البنى والأنساق المعرفية التي اختزلتها قيم ما بعد الحداثة، لاسيما على مستوى تلك المقاربات التربوية-التعليمية للمدرسة الحديثة من جهة، ودور النشر العلمي لجامعة المستقبل من جهة أخرى، ومن هذا المنظور يمكن أن نطرح هذا التساؤل: كيف يمكن بناء منظومة البحث والتكوين المعرفي داخل الجامعة الجزائرية من خلال الالتزام بأساسيات النشر العلمي؟.

الكلمات المفتاحية

النشر العلمي، منظومة البحث، التكوين الأكاديمي، الجامعة الجزائرية