مجلة الفكر القانوني والسياسي
Volume 4, Numéro 2, Pages 334-351

الحراك الشعبي ما بعد الربيع العربي: بين مطالب التغيير الجذري للنظام واستكمال عملية البناء الديمقراطي (الجزائر، السودان أنموجاً).

الكاتب : مزارة زهيرة .

الملخص

بعد مرور أكثر من ثسعة سنوات من "الثورات الربيع العربي"، انفجرت الاحتجاجات في كل من السودان والجزائر آملين في احداث تغيير الجذري في طبيعية النظام السياسي الذي خلف أزمات مستعصية ، وبناء مؤسسات الدولة قائمة على مبادئ الديمقراطية تحت حكم مدني يحظى بالشرعية، إلا أن الحراك الشعبي في السودان تم احتواءه بعد تأسيس مجلس السيادي الذي تولى مهام تسيير الشؤون الدولة في مرحلة الانتقالية وهي مرحلة صعبة وجد حساسة التي سيتحدد من خلالها مستقبل الدولة السودانية، أما الحراك الشعبي في الجزائر شهد منعطف آخر بعد تدخل المؤسسة العسكرية في حياة السياسية خاصة في تنظيم الانتخابات الرئاسية باعتبارها الحل الوحيد للخروج الجزائر من المأزق السياسي، إلا أن الحراك بقي مستمر بعدما تم تعيين رئيس الدولة، ولجأ الشعب بعد الانتخابات إلى استخدام وسائل الأخرى للضغط على طاقم الحكومي لمعالجة المشاكل التي عاني منها المواطن طيلة عشرين سنة.

الكلمات المفتاحية

الحراك العربي ; الانتفاضة ; مؤسسات ; بناء الديمقراطي