أبحاث قانونية وسياسية
Volume 5, Numéro 1, Pages 45-56

التدخل الدولي: ثنائية السيادة الوطنية والضرورات الإنسانية : حالة كوسوفو

الكاتب : حسام الدين زويوش . رشيد عثامنة .

الملخص

إن التدخل الدولي الإنساني يلعب دورا هاما في حماية الشعوب من الانتهاكات التي تتعرض لها من طرف الدول التي تنتمي لها، و الذي يجب أن يكون تحت إشراف الأمم المتحدة أو المنظمات الدولية الإقليمية الأخرى، لأنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى مكتوف الأيدي أمام التجاوزات الخطيرة التي تهدر الحقوق الإنسانية لشعب من الشعوب، في أي مكان من العالم، و في أي وقت من الأوقات، حتى وإن كان هذا يتعارض مع رغبات الدول المنتهكة لهته الحقوق، والتي تكون تحت ذريعة مبدأ السيادة و عدم التدخل في الشأن الداخلي للدول، مثلما حدث في بدايات الصراع بإقليم كوسوفو ما نتج عنه وقوع جرائم الإبادة الجماعية و التطهير العرقي، ما دفع إلى التدخل الدولي الإنساني للحد منها وإيقافها. Abstract: There is a theoretical hypothesis, pretend that international humanitarian intervention, is likely to be approved, for a supposed importance, issued starting from the various abuses practiced by their respective State. This intervention must be issued by the international Competed Instances. According to this hypothesis the international community must act in favor of human rights defense, and protection. The States violating human rights, reveal big concerns about this focus, and an objection because of being conflicting with their national sovereignty, and rejecting outside interference in its national affairs. The events in ex Kosovo region defines such contradiction, between the cited hypothesis and the principles of sovereignty, where causing tragic human rights violations.

الكلمات المفتاحية

التدخل الدولي.السيادة الوطنية.كوسوفو.الضرورات الإنسانية. International intervention. national sovereignty. Kosovo. humanitarian imperatives.