مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
Volume 27, Numéro 3, Pages 275-294

الحركة الموحدية الإصلاحية بين المفاهيم الدينية والصراعات السياسية

الكاتب : عابد يوسف .

الملخص

ظهرت رغبة سكان بلاد المغرب السياسية في تغيير حكام بلادهم منذ نهاية الربع الأول من القرن الثاني الهجري - الثامن الميلادي وذلك على شكل ثورات وانتفاضات على الولاة العرب الوافدين. وانطلقت من أبعد نقطة عن مركز نظام الحكم (القيروان) في بلاد المغرب. وهي بلاد السوس بالمغرب الأقصى، وقد شهدت المنطقة حين ذاك تنوعا قبليا (برغواطة، زناتة، ...صنهاجة ...الخ ). هذا مع تنوع ديني نصرانية، يهودية، إسلام، وكان السكان جميعا محافظين ومتمسكين بالأعراف والتقاليد السائدة في الوسط الاجتماعي الريفي و الحضري، الأمر الذي عمق سوء فهم أحكام الشرع الإسلامي. مما أتاح الفرصة أمام السحرة والمشعوذين وأدعياء النبوة للظهور في هذه البيئة الدينية التي عرفت انتشار دعوة حركة الموحدين الإصلاحية. Abstract: The people of the Maghrib felt the political need for a change of the rulers of their countries since the end of the first quarter of the second century of the Islamic calendar- the 8th-C.A.D.- this need for a change took the form of revolutions and uprisings against the visiting arab governors. This social and political unrest started in a place which is farthest from the centre of the power system- Cairouan- in Morocco. At that time, the whole region underwent a tribal renewal- Berghaouate, Zenata, Sanhaja, etc…-. In parallel, there was also a religious renewal: Christian, jewish, Islamic. All the people were conservative and close to the customs and traditions which existed in the rural and urban areas. As a consequence, the misunder standing of the Islamic legal rules deepened. That was an opportunity for sorcerers, charlatans and self- proelaimed prophets to appear in this religious environment where the activity of the movement for reform and unification expanded more and more.

الكلمات المفتاحية

الحركة؛ الموحدية؛ الإصلاحية؛ مفاهيم؛ صراعات سياسية