مجلة البحوث القانونية و السياسية
Volume 2, Numéro 11, Pages 507-540

قــراءة فــي أحــكــــام الــكــفــالــــة فـــي ظــــل قــــانــــون الأســـــرة الـــجــــزائــــري وعــلـــى ضـــوء قـــانـــون كــفــــالــــة الأطــفـــال المـهـمـلـيــن فــي المــغــــرب

الكاتب : زكرياء برياح .

الملخص

يُعدُ الطفل من أهم الرَكائز التي تقوم عليها الإنسانية جمعَاء، ومن ثم فإن النُظم القانونية الدولية والإقليمية والوطنية قد خصَت مختلف فئات الطفولة بنُظُم حمائية تهدف لرعايتها وحسن تنشئتها، وتقوم هذه النظم في أساسها على تقديم المصالح الفُضلى للطفل داخل الأسرة والمجتمع. ومن أبرز نُظم الحماية الإجتماعية والرعاية الأسرية البديلة المقررة لإحتواء بعض فئات الطفولة الهشة والمهملة من مجهولي أو حتى معلومي النسب نجد الكفالة والتبني، ودراسة هذين النظامين على الصعيدين الدولي والداخلي من خلال إستقراء الأحكام القانونية المنظمة لها يفرز العديد من الإشكالات والخلافات في وُجهات النظر حول مدى صلاحية كلاهما أو أحدهما بمعزل عن الآخر، نظراً لتدخل ضابط الدين في صياغة النُصُوص التشريعية المُنظمة لهذين النظامين، وعليه يتوجب البحث عن مدى مشروعية هذين النظامين أو محاولة استقراء أحكام الكفالة كنظام بديل عن التبني يتَسم بالمشروعية على عُمُومه، ويحظى بقبول كبير لدى النظم التشريعية الأسرية في الدول الإسلامية وعلى سبيل المثال نذكر الجزائر والمغرب، بخلاف التبني الذي يثير الكثير من الخلافات داخل التشريعات الأسرية لبعض الدول الإسلامية على غرار الجزائر والمغرب

الكلمات المفتاحية

طفل، إتفاقية، كفالة، تبني، رعاية، تربية، حماية، بديل .