الممارسات اللّغويّة
Volume 11, Numéro 3, Pages 54-64

إشكالية الأنا و الآخر قراءة في ضوء التعدد اللغوي و الواحد الإجتماعي .العربية و الأمازيغية في الجزائر أنموذجا.

الكاتب : منصر رشيد .

الملخص

مع تعاظم أطروحات العولمة، قفزت الى سطوح البحث إشكالية الهويات، باعتبارها موضوعا عابرا لصنوف المعرفة. إذ عدت منصَة لإثبات الوجود الإنساني، ولأن اللغة هي ترجمان عملي على إثبات الهوية، فقد أصبحت اللغة موضوعا إشكاليا معقدا، تتجاذبه نزوعات عديدة. و لأن اللغة هي توقيع على الهوية و الوجود. فإنها بذلك تصبح منطقة رخوة للتنازع بين البشر، سيما وأن كينونة الدولة، تستهدف الوحدة كمقولة استراتيجية ومركزية لقوة الدولة واستمرارها. مما يفعَل دوائر الصَراع بين المجموعات اللغوية داخل الكيان الجغرافي والسياسي و الاجتماعي و النفسي الواحد. وهذا ما يحتَم تناول إشكالية اللغة والهوية بالبحث، قصد تقديم إجابات مقنعة و ناجعة. Abstract: As globalization is bringing up greatly, the problematic of identities has emerged as an interdisciplinary issue of knowledge and a platform for proving human existence. Language, as a practical interpreter of identity and human existence, has become a highly complicated problem that is attracted by many tendencies. Language, as a sign of identity and existence, becomes a soft area for conflict between human beings. The entity of the contemporary state considers the unity as a central statement of the state power and its continuation which activates the circles of conflict between language groups within one geographic, political, social and cultural entity. It should be necessar to show the problem of language and identity in order to give convincing answers

الكلمات المفتاحية

الکلمات المفاتيح: أنا، أخر، لغة، هوية، تعدد، انسجام، اجتماعي.