مجلة الدراسات الإسلامية
Volume 2, Numéro 3, Pages 305-324

معالجة التفاوت في توزيع الدخل في ظل الأزمات الاقتصادية دراسة مقارنة بين الفكر الغربي والفكر الإسلامي

الكاتب : أ. مختار رنان . أ. إبراهيم عبد الحفيظي .

الملخص

تعتبر قضية توزيع الدخل قضية اقتصادية واجتماعية ودينية في نفس الوقت، فهي تمس كل هذه الجوانب معا، وتزداد خطورة هذه القضية عندما تتعرض عدالة التوزيع إلى المساس، لذلك نجد كل الرؤى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية تدلي بدلوها في هذا الموضوع الشائك، ويعتبر التفاوت في توزيع الدخل موضوعا للبحث والخلاف مذ أقدم العصور ولا توجد فلسفة أو فكر مهم في أي مرحلة من مراحل تاريخ البشرية وفي أية أمة من الأمم لم يتطرق لهذا الموضوع، ومع ذلك فهذه القضية تستقطب الاهتمام والبحث، من دون أن يكون هناك خلاصة واضحة وقاطعة، ولا يزال البشر يختلفون حتى هذه اللحظة حول ما يمكن أن يعنيه "التوزيع العادل للدخل". ويعتبر توزيع الدخل قضية صعبة على المستويين النظري والتطبيقي، وفي الظروف العادية للبلدان، فهي تكون أكثر صعوبة وتعقيدا عندما تمر البلدان والاقتصاديات بالظروف الخاصة والاستثنائية، أي عندما تتعرض الاقتصاديات للأزمات، فالشدة والصعوبات التي تسببها الأزمات الاقتصادية عندما تحدث لابد أن تطال الناس في معايشهم وأرزاقهم، ومن ثم يتعرض مفهوم عدالة توزيع الدخل كله للتقويض والهدم، ومن هنا سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على الانعكاسات الاجتماعية لعملية توزيع الدخل إبان حدوث الأزمات الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية

التفاوت - توزيع الدخل - الأزمات الاقتصادية - الفكر الغربي - الفكر الإسلامي.