متون
Volume 13, Numéro 1, Pages 56-94

فقه التنزيل النبوي لمقتضيات الاصلاح الاجتماعي أصوله القرآنية ومساراته التطبيقية

الكاتب : ناديه المديوني .

الملخص

إن أي مجتمع حضاري يحتاج إلى نظام يضبط حركة المجتمع أفرادا وجماعات، ويضعها في مساراتها الصحيحة حتى يحدث التوازن والتفاعل بين المؤسسات الاجتماعية الحيوية، فيحصل الإنتاج المطلوب الذي يؤدي إلى تنمية شاملة وتقدم أكيد في مضامير الحياة الاجتماعية كافة . وإذا كنت سأركز هنا على دور العهد النبوي في إحداث الاصلاح الاجتماعي، فلأنه المنهج العملي الذي اقتدت به الأمة الاسلامية واتخذته منهاج حياتها في حالات تفوقها وازدهارها... هو العهد الذي نقل العرب من حياة البداوة والتمزق والضياع، إلى حياة المساواة والحركة الاجتماعية الواحدة، حركة صاغها صلى الله عليه وسلم في ظل عقيدته التوحيدية الخالصة وشريعته الرحيمة الخاتمة، كان بموجبها قائد أعظم إصلاح اجتماعي حضاري عرفته البشرية في نواحي الحياة كلها، بحيث انتهى إلى بناء أمة إسلامية أدت دورها المشهود في القيام بوظيفة الاستخلاف والشهود الحضاريين في ظرف وجيز. فالأهداف الروحية والاجتماعية والاقتصادية التي حددها رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقيم السلوكية والأخلاقية التي شرعها، تعد أسسا ومنطلقات فاعلة للنهوض بالمجتمع الإسلامي ودفعه إلى طريق التنمية الاجتماعية الشاملة عبر ما أرساه من أسس وما سنه من نظم، في كتابة الرسائل، وعقد المعاهدات، وإنفاذ السفارات، وبعث الجيوش، ونظام القضاء، وتولية الولاة، وتنظيم موارد الدولة المالية، والعناية بالصناعات والحرف... وسائر ضروب المدنية التي تأخذ بيد الانسان إلى بناء منهج إصلاحي حضاري توحيدي فعال. والمطلع على فلسفة التنظيم في العهد النبوي (العهد المدني بالأخص) في مساراته ومجالاته المتعددة، يجده بناءً محكما يتضمن علاقات إنسانية نموذجية تصل إلى حد التفاني في أداء العمل مع الإتقان، والجميع يسعى تحت سلطة ذات كفاءة وحزم وسداد إلى تحقيق "الهدف" بصدق وإخلاص. ولا شك أن السر في كفاءة هذا التنظيم ونجاحه يرجع أساسا إلى أثر جوانب العقيدة في التنظيم، فالحافز العقدي يزكي الشعور الديني والوازع الأخلاقي اللذين يحثان على الإخلاص في العمل، كما يثير ويحفز الجهاز الرقابي داخل الإنسان (أي الضمير)، فيقوم بوظيفته في دفع العمل إلى درجة الإتقان. وسأحاول أن أقف عند وظيفة كل نظام -تأسس في العهد النبوي- في إحداث الاصلاح الاجتماعي المنشود والمحافظة على توازن الاجتماع البشري في عهده صلى الله عليه وسلم، من خلال المسارات التطبيقية التالية:

الكلمات المفتاحية

الاصلاح الاجتماعي، فقه التنزيل، الرسالة المحمدية