الآداب
Volume 20, Numéro 1, Pages 303-312

المدرسة الجزائرية بين حتمية الإصلاح والخيارات البيداغوجية

الكاتب : بوزيدي محمد .

الملخص

ما يزال الحديث عن التربية كفيلا أن يناط باهتمام بالغ ،كون الإعداد السليم للفرد يسهم في بناء مجتمع صلب ومتين،و المدرسة كإحدى المناشئ المساهمة في تفعيل التربية وفق برامج منظمة ومهيكلة تسعى إلى إعداد نشئ ذي كفاءات عالية ،قادر على ترسيخ مكتسباته في الواقع ،أوبتعبير آخر تجسيد تعلماته المدرسية في حياته اليومية. والجزائر كغيرها من البلدان تساير العولمة بمختلف مجالاتها الاقتصادية،الثقافية،السياسية والاجتماعية،لا سيما التجديـدات الطارئـة على النظام التربوي،إذ باشرت منذ سنوات قليلة في إصلاح شامـل للمنظومة التربوية ،فاستجدت المناهج ببرامجها ووسائلها للتتبلور في رهان قائم على مجموعة من التحديات الساعية إلى تفعيل دور المؤسسات التعليمية والأنظمة التربوية في إعادة ترميم أساسات مجتمع صلب. Abstract : Talking about education is still enough to be entrusted with great interest, because the proper preparation of the individual contributes to building a solid and solid society, and the school is one of the foundations that contribute to activating education according to organized and structured programs that seek to prepare a young person with high qualifications, able to consolidate his gains in reality, His latest school learning is the embodiment of his daily life. Algeria, like other countries, is keeping pace with globalization in its various economic, cultural, political and social fields, especially the emergency innovations in the educational system, as it started a few years ago in a comprehensive reform of the educational system, so the curricula were renewed with its programs and means to crystallize in a bet based on a set of challenges seeking to activate the role Educational institutions and educational systems in restoring the foundations of a solid society.

الكلمات المفتاحية

التربية الاصلاح البيداغ ; جيا المناهج